ملتقى طلاب وطالبات جامعة الملك فيصل,جامعة الدمام
مركز صدى الحروف لخدمات التعليم عن بعد
ينتهي : 04-10-2014
مركز تميم لخدمات التعليم عن بعد شحن الى جميع انحاء المملكة
ينتهي : 13-06-2015
الاصدار الثالث لكتاب مطبخ بيت حواء ....حاليآ بالاسواق
ينتهي : 09-10-2014
مركز الرميزان للتدريب - دورات تدريبية مجانية
ينتهي : 20-09-2014
الاستاذ عاطف النمر خبرة في تدريس المناهج السعودية باللغة الانجليزية
ينتهي : 09-09-2014المدرس محمــود المسـتكاوي مدرس  رياضيات 0507268860
ينتهي : 09-09-2014

العودة   ملتقى طلاب وطالبات جامعة الملك فيصل,جامعة الدمام > .: الـسـاحـة الأكـاديـمـيـة الرئيسية:. > ملتقى طلاب التعليم عن بعد - جامعة الملك فيصل > كلية الأداب > التاريخ

التاريخ ملتقى طلاب وطالبات التاريخ المستوى الثالث واعلى

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 06-05-13
أكـاديـمـي فـعّـال
بيانات الطالب:
الكلية: الاداب
الدراسة: انتساب
التخصص: تاريخ
المستوى: المستوى السابع
إحصائيات الموضوع:
المشاهدات: 1082
المشاركـات: 2
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 132039
تاريخ التسجيل: Sun Dec 2012
المشاركات: 240
الـجنــس : ذكــر
عدد الـنقـاط : 309
مؤشر المستوى: 9
بوعزيز 99 will become famous soon enoughبوعزيز 99 will become famous soon enoughبوعزيز 99 will become famous soon enoughبوعزيز 99 will become famous soon enough
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
بوعزيز 99 غير متواجد حالياً
جغرافيا اقتصادية ملخصات وأسئلة من الفصل الماضي

ملخص جغرافيا اقتصادية
الظروف المناخية
وتبدو أهمية الظروف المناخية من الأهمية بحيث تأتى بعناصرها في مقدمة العوامل الطبيعية المؤثرة على توزيع :
المحاصيل الزراعية وإنتاجها في العالم .
ويؤثر على التعدين والصناعة من خلال أثر بعض عناصره على اختيار صناعه معينه ( تم اختيار منطقة المحلة الكبرى كمنطقه لصناعة الغزل والنسيج للرطوبة التي تتمتع بها المنطقة فتعمل على منع تقصيف القطن أثناء غزله ونسجه)0
بل تؤثر الظروف المناخية على النباتات من خلال :
الاحتياجات المائية للمحاصيل من حيث العجز أوالفائض ) تزداد الاحتياجات المائية بزيادة الحرارة وتقل مع قلة الحرارة حيث تعمل الحرارة علي زيادة التبخر) .
نوعية المحاصيل التي يتم زراعتها .
إنتاجية كل محصول .
طرق إدارة المزارع طبقا لكمية المطر المتساقطة وموقعها.
التأثير على نوعية التربة واختلاف توزيعها سواء بشكل مباشر من خلال عمليات التعرية أومن خلال تطور أنواع التربات.
وتختلف أهمية عناصر المناخ المختلفة من محصول لآخر:
* فقد تكون كمية المطر هي أهم العناصر بالنسبة لمحصول ما ، وقد تكون درجات الحرارة أوكمية الرطوبة أوالرياح أقوي أثرا ما دام يمكن توفير المياه صناعيا. وقد يكون طول الفصل الخالي من الصقيع هوالعامل الرئيسي. بل أن قيمة هذه العناصر المناخية تختلف من غلة لأخرى فبعضها يقاوم الجفاف وبعضها يلائمه طول الفترات الشمسية وبعضها يضربه الصقيع محدثا ضررا بالغا وبعضها يحتاج لغطاء من السحب في بدء نموه ... الخ.
وتختلف أهمية عناصر المناخ المختلفة من محصول لآخر:
* فقد تكون كمية المطر هي أهم العناصر بالنسبة لمحصول ما ، وقد تكون درجات الحرارة أوكمية الرطوبة أوالرياح أقوي أثرا ما دام يمكن توفير المياه صناعيا. وقد يكون طول الفصل الخالي من الصقيع هوالعامل الرئيسي. بل أن قيمة هذه العناصر المناخية تختلف من غلة لأخرى فبعضها يقاوم الجفاف وبعضها يلائمه طول الفترات الشمسية وبعضها يضربه الصقيع محدثا ضررا بالغا وبعضها يحتاج لغطاء من السحب في بدء نموه ... الخ.
وتحدد درجات الحرارة نموالنبات عن طريق تحديدها :لفصل الإنبات ويمكن القول بصفة عامة أن الجهات التي تقل درجات الحرارة بها عن 50فهرنهيتيةلأدفأ شهور السنة لا تصلح للزراعة بسبب بردوتها .
هام جدا كلما زادت قدرة النبات علي تحمل درجات الحرارة المتفاوتة كلما كان مدي زراعته أوسع انتشارا.
بدرجات الحرارة.
مثال :الشعير مثلا يمكن زراعته في الأقاليم شبه المدارية كما يمكن زراعته أيضا في الأقاليم الباردة وقريبا من الدائرة القطبية حيث يعوض طول النهار من قصر فصل الصيف. وهذا العامل" الحرارة " له أهمية كبرى في تحديد إنتاج بعض الغلات والحصول علي أقصي منفعة اقتصادية منها. وأدى هذا إلي ظاهرة التخصص الزراعي وارتباط المحاصيل ارتباطا وثيقافالأقاليم الاستوائية وشبه الاستوائية التي لا تقل درجات الحرارة فيها طوال السنة عن 80‘ف(26‘م) فتتخصص في إنتاج :
المطاط وجوز الهند والكاكاووالتوابل وقصب السكر وزيوت النخيل .
والأقاليم الموسمية تخصص في إنتاج الأرز والبن والشاي.
وأقاليم المناخ السوداني ( السافانا ) تتخصص في إنتاج القطن وقصب السكر والسمسم والفول السوداني كما احتكر هذا الإقليم إنتاج المطاط والبن والكاكاو..
أما الأقاليم الواقعة في المناطق المعتدلة الباردة بصفة عامة فتتخصص في:
* إنتاج غلات أخرى كالقمح والشعير والشوفان والبنجر والبطاطس والكتان، وهذا التخصص يقوم علي أساس وجود درجة حرارة دنيا وعظمى لكل غلة من الغلات 0
ويجدر بنا أن نذكر أن كل مرحلة من مراحل نموالنبات بلائمها درجة حرارة معينة0 وإن درجة الحرارة يجب ألا ينظر إليها وحدها بل يجب أن يدخل في الاعتبار أيضا علاقتها بالعوامل المناخية الأخرى كنظام سقوط المطر.وعلى ذلك نجد أن للمناخ أثرا على النبات الطبيعى والمحاصيل الزراعية بل تعدى ذلك إلى أثرة في نشأة الحضارات القديمة في النطاقات المعتدلة إلى جانب تأثير المناخ في تشجيع الهجرات من وسط أسيا إلى أوروبا وشمال أفريقيا . كما كان للمناخ دورا في اختيار مواقع المناطق الصناعية بالنسبة للمناطق السكنية كما حدث في الدمام والإحساء والجبيل وينبع في المملكة العربية السعودية ، والعاشر من رمضان في مصر.
درجة الحرارة وتعد الحرارة من العناصر الهامة المؤثرة حيث تؤثر في كل من :
الضغط والرياح-القيمة الفعلية للمطر
حيث تلعب درجة الحرارة دورا هاما في حياة النبات ، من خلال:
زيادة التبخر من التربة والنتح من النباتات 0
تتحكم درجة الحرارة بصورة مباشرة أوغير مباشرة في العمليا ت والوظائف التي تتم في النبات كافه 0
هام : يتطلب النبات في أطوار حياته المختلفة إلى درجات مختلفة من الحرارة فعند بداية الإنبات يحتاج النبات إلى درجة حرارة أقل من الاحتياجات الحرارية لفترة النمو التي تعتبر أقل أيضا من فترة
ملوحظة هامة :لكل محصول زراعي حد أدنى وحدا أقصى من درجات الحرارة إذا ما تجاوزتها هبوطا أو صعودا فانه يتعرض للهلاك 0 وبتعبير آخر أن لكل محصول من المحاصيل الزراعية درجة حرارة دنيا للنمو تعرف بصفر النمو التي يبدأ عنده ا المحصول في النمو، ويتوقف عنه إذا ما هبطت إلى ما دون ذلك الحد 0 وبالمقابل لكل محصول درجة حرارة عظمى إذا ما تجاوزتها صعودا يصاب نمو النبات بأضرار، ولكل محصول زراعي درجة حرارة مناسبة للنمو وتقع بين الحدين المتطرفين الأدنى والأعلى للنمو0 ويطلق على هذه الحدود الحرارية الثلاثة حدود الحرارة الأساسية لنموالمحاصيل الزراعية 0
وعلى ذلك نجد أن عامل الحرارة يلعب دورا هاما في تحديد نوع وكمية الإنتاج من المحاصيل المختلفة ،
أثر الحرارة المرتفعةفالحرارة المرتفعة تعمل على تباطؤ عملية التمثيل الضوئي وعلى اختلال عملية الإخصاب نتيجة لجفاف حبوب اللقاح وسقوطها كما تؤدى إلى تشقق الثمار وتلفها وتساقطها وجفاف البراعم الغضة في أغصان الشجر 0
كما يؤثر ارتفاع الحرارة على: تحلل السماد العضوى قبل أن يستفيد منه النبات .
كما تؤثر الحرارة :بارتفاعها الفجائي على بعض الخضر مثل الطماطم الآن حيث جفت البراعم وسقطت الأزهار مما أدي لاختفاء الثمار في كافة مناطق العروض الوسطي في مصر ودول الخليج وشمال أفريقيا 0ويظهر أثر ارتفاع درجة الحرارة جليا في حالة نضج محصول الخوخ حيث تؤدى لقصر فترة التسويق وتساقطه من على الشجر وتلفه .
أثر الحرارة المنخفضة
أما الحرارة المنخفضة فلها تأثير سلبي من خلال: 1- تعاقب التجمد والذوبان على أطراف النبات لدرجة إيقاف نموها 0- 2 ويؤدى الصقيع إلى تساقط الثمار الناضجة نتيجة لضعف الأطراف بسبب هذا الصقيع كما حدث لمحصول الطماطم في شتاء 1992 في السهل الساحلي الشرقي لسيناء ( حيث أدى لحرق براعم النباتات ) 0 وعلى الرغم من التأثير السلبي لانخفاض الحرارة فان هناك جانب ايجابي من خلال كسر طور السكون للتفاح 0
ونظرا لأهمية الحرارة على الزراعة لأثر هذا العامل على المحاصيل الزراعية 0 حيث يختلف تأثير درجات الحرارة العظمى والصغرى من محصول لآخر فإنخفاض الحرارة عن الصفر يؤدى لتجمد المياه في الساق وتؤدى إلى تمزق خلاياه 0 نتيجة لزيادة حجمها بقصد التجمد .وعلى ذلك فان دراسة عامل الحرارة أهمية خاصة : حيث أنها تمكن من تقييم ، ووضع سياسة محصولية ملائمة طبقا لدرجات الحرارة السائدة ، ولارتباطها الوثيق بالعناصر الأخرى من ضغط ورياح ورطوبة ومطر 0
درجات الحرارة المؤثرة على المحاصيل
المحصول
النهاية الصغرى
النهاية الكبرى
الدرجه المثلى
القمح
3 4.5
40 - 45
25
الشعير
3 4.5
40 - 52
25
الأذره الشامية
8 - 10
28 - 30
33
البطيخ
19
35 - 40
33
البرسيم
1
35 - 45
30
البسله
1 - 2
8 30
30
طرق الحماية من ارتفاع وانخفاض الحرارة
وقد حاول الإنسان التغلب على بعض المشاكل الناتجة عن ارتفاع وانخفاض الحرارة من خلال نظام الزراعة المحمية ( الصوب ) التي انتشرت في المملكة العربية السعودية ومصر ، لكن هذه الحلول لا نستطيع تعميمها حيث أنها ترتبط بمساحات صغيره وتكنولوجيا مرتفعة التكلفة
المطر
يعتبر المطر أحد صور التساقط الهامه حيث يلعب دوراً هاماً في تنمية الكثير من مناطق العالم حيث تعتمد علية في الرى بشكل مباشر أوغير مباشر عن طريق استغلال مياه الآبار السطحية كما تؤثر الأمطار في طول فصل النموالزراعى والمساحة المزروعة ، وحجم الجريان السطحي في منطقة الدراسه 0
القيمه الفعلية للأمطار تعتبر دراسة القيمه الفعلية للأمطار من الدراسات الهامه لأثرها على التوزيع النباتى ، والرطوبة الأرضية ، وكمية المياة التي يمكن أن تضاف للخزان الجوفي ، والمياه التي يحتمل أن تجرى في الأودية 0 واهتم عدد كبير من الباحثين بالقيمه الفعلية للمطر منهم : لانج Lang ، ودى مارتون De Marton ، أوستن ميلر Austin Miller ، وكوبن W . Kappen ، ثورنثويت Thornthwaite ، وبنمان Penman وغيرهم وحاولووضع قوانين ومعادلات الغرض منها قياس التأثير الفعلى للأمطار 0
تصنيف لانج : فقد اقترح معادلة والتى تعرف بمعامل المطر Rain Factor Index وبحسب المعادله التالية :
كمية الأمطار بالمليمتر
معامل المطر =
متوسط درجة الحرارة السنوى بالدرجات المئوية
هام جدا واذا كانت ناتج القسمه أقل من 40 تعتبر المنطقة جافه
- تصنيف دى مارتون :
واقترح دى مارتون في عام 1926 طريقه لحساب القيمة الفعلية للأمطار 0 أومعامل الجفاف Aridity Index وهى كمـــا يلى :القيمة الفعلية للأمطار معامل الجفاف لدى مارتون
كمية الأمطار السنوية
معامل الجفاف = ـــــــــــــــــــــ
متوسط درجة الحرارة + 10
نجد أن احتياجات النبات من المياه يرتبط بدرجات الحرارة, ففي العروض العليا حيث لا تشتد الحرارة صيفا ولا تكون الرياح شديدة الجفاف فان ما يفقده النبات من رطوبة بواسطة النتح أقل مما يفقده النبات في العروض السفلى حيث تعظم درجات الحرارة . ولتوضيح ذلك يكفي أن نذكر إن 15 بوصة من الأمطار كافية تماما لنموالقمح في العروض المعتدلة الباردة ولكنها لا تكفي في العروض المعتدلة الدفيئة بل أن 30 بوصة من الأمطار سنويا لا تكفي لزراعته في العروض المدارية وذلك لارتفاع الحرارة نسبيا ولشدة التبخر .كذلك تختلف حاجة محصول القطن إلى المياه في العروض المختلفة فقد يحتاج إلى 60 بوصة أوما يعادلها من مياه الري إذا ما زرع في الأقاليم المدارية .ومابين 30-40 بوصة في الإقليم الصيني أوما يعادلها من مياه الري في إقليم البحر المتوسط . وقد تأخذ كمية تساقط 15-20 بوصة كحد أدنى لاحتياجات الزراعة في الأقاليم المعتدلة وما بين 30-40 بوصة في العروض المدارية . ويجب أن ندخل في الاعتبار سقوط الثلج في تقديرنا لكفاية الرطوبة إذ أن الثلج عند ذوبانه يمد التربة أيضا بقسط من الرطوبة.
الضوءيلعب الضوء دورا في نموالنبات وتختلف أقاليم العالم في كمية الضوء حيث تبلغ أعلاها عند خط الاستواء تقل مع الاتجاه نحوالقطبين حيث تبلغ عند القطب أدناها في الشتاء وتطول جدا في فصل الصيف مما يساعد على سرعة نموونضج المحاصيل. حيث يؤثر الضوء على عملية زيادة التمثيل الكلوروفلى , والتي يمكن بواسطتها تحويل الأملاح والمعادن الذائبة والتي يمتصها النبات من التربة الر عناصر غذائية تعمل على نموالنبات
يتضح الضوءأثر هذا العامل في العروض العليا الباردة التي يطول بها النهار صيفا فيزيد من سرعة نموالنبات ونضجه حيث تقوم بالتعويض عن أثر انخفاض درجات الحرارة وبذلك يمكن توسيع مدى زراعة بعض الحبوب شمالا كما هوالحال في السويد والنرويج حيث يمكن إتمام نضج القمح الربيعي بها في فصل الصيف الشمالي القصير . وكذلك زراعة نوع من الشعير في السويد ينضج بعد ثلاث شهور حين يبلغ طول النهار 18 ساعة
وتختلف قيمة هذا العامل من محصول لأخرفمحصول القطن مثلا يرتبط إنتاجة وجودتة بعدد الساعات المشمسة في فصل النمووهويحتاج في المتوسط إلى ما بين 2400-2500 ساعة . وفي العروض الشمالية الباردة حيث يضعف نموالنبات بصفة عامة تطول الأوراق والسيقان ومثل هذه الخاصية تساعد على الأتجاه إلى إنتاج بعض النباتات التي تزرع بقصد الحصول على اوراق اوسيقان الخضراء كما هوالحال في زراعة الأنواع المتعدده من الخضر في العروض الشمالية
الصقيع
ويحدد تجمد المياه في التربة ( الصقيع ) مدي إنتشار الأشجار والنباتات وهومضر بالنباتات إذ يتعذر عليها في هذه الحالة امتصاص المواد الغذائية بواسطة جزيراتها الشعرية. وكثيرا ما يقضي هذا العامل علي نموكثير من المحاصيل بل أنه كثيرا ما يقضي علي محاصيل بأكملها كما حدث لمحصول الزيتون بسوريا سنة 1950 ) وفي شمال سيناء عام 1992 حيث أدت موجة الصقيع إلى حرق أوراق الطماطم مما أدى للقضاء على جزء كبير من المحصول. ويمكن اتخاذ الاحتياطيات نحو حدوث نوبات الصقيع باختيار الجهات المحمية المعدة للزراعة أوتدفئة التربة باستخدام المواقد البترولية وإنشاء غطاء من الأدخنة في الليالي الباردة الهادئة الرياح وبخاصة بين أشجار الموالح علي أن مثل هذه الوسائل تزيد من تكلفة الإنتاج.
الثلج :-سقوط الثلج في حد ذاته لا يعرقل نمو النباتات ، ولكن تراكم الثلج وتحوله إلي جليد بفعل الضغط يقضي علي الزراعات المختلفة ، والثلج في حد ذاته يعتبر طبقة عازلة تحمي التربة.
غطاء السحب والندي والرياح : - تحتاج بعض النباتات في بدء نموها إلي غطاء واق من السحب كالبن الذي تجود زراعته علي الهضاب في الأقاليم الموسمية وقد تساعد ظاهرة الندي في بعض الجهات شبه الصحراوية الساحلية علي مد المحاصيل بجزء من حاجتها من المياه بدلا من الاستعانة بمياه الري.
أما الرياح فكان لها أثرها بالنسبة للنبات ، فهبوب الرياح الشديدة علي بعض الغلات الشجرية تسقط ثمارها كأشجار جوز الهند وأشجار الكاكاو والتفاح والموالح. وكثيرا ما تخرب عواصف الهاريكين زراعات الموز في جزر الهند الغربية وعلي السواحل الشرقية لأمريكا الوسطي. وفي الأجواء الجافة يزيد هبوب الرياح الجافة من عملية التبخر وتؤثر بذلك غلي كثير من الغلات ويلزم تعويض ما تفقده بمياه الري. وبعضها يعمل علي تحوير نفسه بطرق مختلفة لتقاوم الجفاف كتكوين مادة شمعية تكسر الأوراق أومادة صمغية لمنع التبخر المستمرأومد جذورها تحت التربة لتحصل علي الرطوبة اللازمة لنموها. أو تخزن العصارة في سوقها أوأوراقها كالصبار والتين الشوكي.......الخ.
كما تعمل الرياح على :إيجابيات الرياح
نثر حبوب اللقاح والتى ينتج عنها التلقيح الطبيعى .
نقل البذور من مكان لأخر والتى تحتوى على أجنحة وشعيرات .
تساعد الرياح على تقليل خطر الصقيع لأنهاتعمل على مزج طبقة الهواء الباردة القريبة من سطح الارض مع طبقة الهواء العليا الدافئة0 ذات أثر .
سلبيات الرياح على الإنتاج الـزراعى: تكون ذات أثر من شأنه التأثير في:- كمية ونوعية الإنتاج الـزراعى .
تساقط أزهار النبات التي تؤثر في كمية المحصول كما حدث في عام 1989 عندما هبت رياح شديدة أدت لتسـاقط أزهار البرتقال في شمال سيناء00
- هام :على الرغم من أهميتها في نقل حبوب اللقاح فإنها قد تعمل على نقل بذور بعض النباتات غير المرغوبة فيها كالأعشاب الضارة مثل فصيلة النجيليات، والرطريط للأراضى الزراعية .
كما تؤثر الرياح كذلك في النواحى الفسيولوجية مثل :
كجفاف الأوراق وسقوطها وتكسر الأغصان نتيجة لهبوب أعاصير ورياح شديدة 0 كما أنها تؤثر وتحدث أضرارا مادية في الكثير من المحاصيل الزراعية وخاصة إذا هبت الرياح فيأوقات التزهير والإثمار والتى ينتج عنها سقوط الأزهار والثمار 0 وكثيرا ما تتلف العواصف الرملية في المناطق المفتوحة المحاصيل الزراعية بالدرجة التي تتطلب حماية تلك المحاصيل عن طريق أسيجة ومصدات رياح لذا يقوم الأهالي بعمل أسيجة من أشجار الكافور والجازورينا في مزارع وادى العريش في مصر وفي منطقتى الخرج والإحساء في المملكة العربية السعودية. كما يقوم الأهالي بعمل أسيجة وأسوار من أشجار التين الشوكى كما في رفح والشيخ زويد في سيناء حيث يزرع التين الشوكى ليكون بمثابة حواجز تحمى الزراعات الداخلية من المؤثرات الخارجية 0
وهنالك أثار واضحة لتأثير الرياح على طبيعة التربة حيث تعمل على تعرية التربة وإزالة الطبقة الخصبة منها وساعدها على ذلك التربة الرملية المفككة التي تنتشر في المنطقة ، وكثيرا ماتقوم الرياح بعملية تنقل التربة من مكان لأخر مسببة قلة في بعض المناطق ووفرة في بعض المناطق ، كما تعمل على تعرية جذور الأشجار مما يؤثر على نموها 0كماتؤثر الرياح من خلال العواصف الرملية على عملية الرعى في المناطق الصحراوية حيث تؤثر على الحيوان والراعى فغير محبب السير اثناء الرياح العاصفة
- وتعد الرياح وسرعتها من العوامل التي يجب أن تؤخذ في الإعتبارعند الذهاب للصيد في البحر ففي أثناء العواصف الشديدة من الخطورة الذهاب للصيد خاصة في البحر المتوسط ، ويقل الخوف قليلا من العواصف في حالة بحيرة البردويل لقلة أعماقها جعل معدل الخطورة أقل من الصيد في عرض البحر 0كما تؤدى الرياح إلى زيادة التبخر والنتح نتيجة لسرعة الرياح مما يتطلب كميات إضافية من مياه الرى للماء لتعويض الفاقد0وعلى ذلك نجد أن المهتمين بدراسة الرياح يضعوا في اهتمامهم دراسة إتجاهات الرياح وهوعلى جانب كبير من الأهمية بالنسبة للزراعة بحيث تدرس بشكل مفصل حتى يمكن تلافي المشاكل التي تحدث عن الرياح خاصة في المناطق المعرضة للرمال المفككة كثيرة وتتحرك وتطمر الأراضى المزروعة 0
- أما مناطق الزراعة المحميةفيجب إستخدام أغطية من البلاستيك لحماية النباتات من البرودة والعوامل الجوية المختلفة مما جعلها عرضة للتمزق بفعل الرياح ، وعلى ذلك فإن الأهالى استخدموا الصوب البلاستيكية والأنفاق على أن تكون في نفس إتجاه الرياح السائدة أى الشمالية - جنوبية أى يجب أن تكون الصوب موازية للرياح حتى لاتتعرض للتمزق0 وقد فطن البدوفي المملكة العربية السعودية ومصر بصفة عامة لأثر الرياح منذ القدم حيث كان يتم بناء الخيمة على أن تكون فتحتها في منصرف الرياح حتى لاتقلعها الرياح الشديدة.
الظروف المناخيةوتبدو أهمية الظروف المناخية من الأهمية بحيث تأتى بعناصرها في مقدمة العوامل الطبيعية المؤثرة على توزيع :
· المحاصيل الزراعية وإنتاجها في العالم .
· ويؤثر على التعدين والصناعة من خلال أثر بعض عناصره على اختيار صناعه معينه ( تم اختيار منطقة المحلة الكبرى كمنطقه لصناعة الغزل والنسيج للرطوبة التي تتمتع بها المنطقة فتعمل على منع تقصيف القطن أثناء غزله ونسجه)0
· بل تؤثر الظروف المناخية على النباتات من خلال :
· الاحتياجات المائية للمحاصيل من حيث العجز أوالفائض ) تزداد الاحتياجات المائية بزيادة الحرارة وتقل مع قلة الحرارة حيث تعمل الحرارة علي زيادة التبخر) .
· نوعية المحاصيل التي يتم زراعتها .
· إنتاجية كل محصول .
· طرق إدارة المزارع طبقا لكمية المطر المتساقطة وموقعها.
· التأثير على نوعية التربة واختلاف توزيعها سواء بشكل مباشر من خلال عمليات التعرية أومن خلال تطور أنواع التربات.
· وتختلف أهمية عناصر المناخ المختلفة من محصول لآخر:
· فقد تكون كمية المطر هي أهم العناصر بالنسبة لمحصول ما ، وقد تكون درجات الحرارة أوكمية الرطوبة أوالرياح أقوي أثرا ما دام يمكن توفير المياه صناعيا. وقد يكون طول الفصل الخالي من الصقيع هوالعامل الرئيسي. بل أن قيمة هذه العناصر المناخية تختلف من غلة لأخرى فبعضها يقاوم الجفاف وبعضها يلائمه طول الفترات الشمسية وبعضها يضربه الصقيع محدثا ضررا بالغا وبعضها يحتاج لغطاء من السحب في بدء نموه ... الخ.
وتحدد درجات الحرارة نموالنبات عن طريق تحديدها :
لفصل الإنبات ويمكن القول بصفة عامة أن الجهات التي تقل درجات الحرارة بها عن 50فهرنهيتيةلأدفأ شهور السنة لا تصلح للزراعة بسبب بردوتها .
هام جدا كلما زادت قدرة النبات علي تحمل درجات الحرارة المتفاوتة كلما كان مدي زراعته أوسع انتشارا.بدرجات الحرارة.
مثال :الشعير مثلا يمكن زراعته في الأقاليم شبه المدارية كما يمكن زراعته أيضا في الأقاليم الباردة وقريبا من الدائرة القطبية حيث يعوض طول النهار من قصر فصل الصيف. وهذا العامل" الحرارة " له أهمية كبرى في تحديد إنتاج بعض الغلات والحصول علي أقصي منفعة اقتصادية منها. وأدى هذا إلي ظاهرة التخصص الزراعي وارتباط المحاصيل ارتباطا وثيقا
فالأقاليم الاستوائية وشبه الاستوائية التي لا تقل درجات الحرارة فيها طوال السنة عن 80‘ف(26‘م) فتتخصص في إنتاج :
المطاط وجوز الهند والكاكاووالتوابل وقصب السكر وزيوت النخيل .
والأقاليم الموسمية تخصص في إنتاج الأرز والبن والشاي.
وأقاليم المناخ السوداني ( السافانا ) تتخصص في إنتاج القطن وقصب السكر والسمسم والفول السوداني كما احتكر هذا الإقليم إنتاج المطاط والبن والكاكاو..
أما الأقاليم الواقعة في المناطق المعتدلة الباردة بصفة عامة فتتخصص في:
* إنتاج غلات أخرى كالقمح والشعير والشوفان والبنجر والبطاطس والكتان، وهذا التخصص يقوم علي أساس وجود درجة حرارة دنيا وعظمى لكل غلة من الغلات 0ويجدر بنا أن نذكر أن كل مرحلة من مراحل نموالنبات بلائمها درجة حرارة معينة0 وإن درجة الحرارة يجب ألا ينظر إليها وحدها بل يجب أن يدخل في الاعتبار أيضا علاقتها بالعوامل المناخية الأخرى كنظام سقوط المطر.وعلى ذلك نجد أن للمناخ أثرا على النبات الطبيعى والمحاصيل الزراعية بل تعدى ذلك إلى أثرة في نشأة الحضارات القديمة في النطاقات المعتدلة إلى جانب تأثير المناخ في تشجيع الهجرات من وسط أسيا إلى أوروبا وشمال أفريقيا .كما كان للمناخ دورا في اختيار مواقع المناطق الصناعية بالنسبة للمناطق السكنية كما حدث في الدمام والإحساء والجبيل وينبع في المملكة العربية السعودية ، والعاشر من رمضان في مصر.
- مقدمة :
- كانت الزراعة منذ القدم ولا تزال الحرفة الرئيسية لمعظم سكان العالم. ويمارسها في الوقت الحاضر أكثر من نصف القوي العاملة به وإذا أضفنا إلي هؤلاء من يستغل بحرفة الري إلي جانب الزراعة أويشتغلون بتجهيز المواد الغذائية والخيوط الحيوانية والألياف النباتية والمنتجات الشجرية ونقلها وتجهيزها لبلغ عدد من يعتمدون علي حرفة الزراعة أكثر من ثلاثة أرباع سكان العالم. وهؤلاء يتوقف مستوى معيشتهم علي أسعار منتجاتها وتقلباتها وعلي عرضها أوالطلب عليها.
- ماهية الزراعة ؟
- كان لإكتشاف الزراعة خطوه كبرى في سبيل الحضارة لأنها أدت إلي :-استقرار الإنسان وبسببها أصبح منشئا للحضارة والمدنية وصانعا للتاريخ.
- ويعتقد البعض أن تعريف الزراعةالذى وضعته جمعية الاقتصاد الزراعى الفرنسى عام 1949 من أنسبها فقد عرفها بأنها ، عمل غرضه أن يسوس قوى الطبيعة من أجل انتاج محاصيل نباتية وحيوانية تسد حاجة الإنسان ، يدخل ضمن تعريف الزراعة جمع الطعام والصيد والقنص 0 ()
- أما التعريف الحرفى لكلمة الزراعة Agriculture فيقول انها تتكون من مقطعين مقطع Ager بمعنى حقل ، أوتربه Soil ومقطع Cultura بمعنى العناية بالأرض ، أوحراثة وفلاحة الأرض Tiling 0
- وظيفة الزراعة :
· توفير الغذاء للانسان .
· توفير اعداد الخامات اللازمه للصناعه مثل التبغ والقطن ولب الخشب والمطاط والزيوت النباتية 0
- *توفير عمل للسكان.
- *رفع مستوى المعيشة.
· مصدر دخل هام وحيوى أحيانا أساسى للدول الزراعية .
- توزيع سكان العالم الزراعيين :
1- يتركز نحو73 % من سكان العالم الزراعيين في الشرق الأقصى .
2- 14 % في افريقيا
3- 6.5 % في قارتي أمريكا الشمالية والجنوبية
4- والباقي في استراليا وجز ر المحيط الهادي .
ملاحظة: الشرق الأقصى هومركز الثقل الزراعى بمعيار عدد السكان الزراعيين 0
- ماهي أسباب ذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟
- وتختلف نسبة الزراعيين من دولة لأخرى فهى 35 % في يوغوسلافيا و4% فى الولايات المتحدة و2 % في المملكة المتحدة نتيجة لحركة العمران بهما.
- وتتناقص باستمرار نسبة العمالة الزراعية بالنسبة لجملة السكان في معظم دول العالم .
- لماذا يتناقص عدد العمال الزراعيين في العالم ؟
- وعلى سبيل المثال نقصت نسبة العمالة الزراعية في مصر من 70 % سنة 1947 إلى 49 % من جملة العاملين إلى 52% سنة 1995 إلي 45 % في 2009م وعلى الرغم من ذلك لم ينخفض الإنتاج الزراعى بل على العكس تزايد في جملته العامة ويرجع ذلك إلى :
- * التوسع الافقى بزراعة مساحات جديدة من هوامش الدلتا
- * التوسع الرئيسى بإستبناط انواع غزيرة الإنتاج مثل القمح المكسيكى .
- * الهجرة من الريف للمدن.
- * استخدام الميكنة ادى للتقليل من عدد المشتغليين بالزراعة.
- * دخول الصناعة بتحسين الإنتاج الزراعى بتقديم المعدات الحديثة والأسمدة الكيماوية والمبيدات الحشرية.
- سؤال هل يمكن ان يستدل يستدل من نسبة السكان الزراعيين في الدولة على مدى تقدمها ؟
- نعم
- 0 فلوكانت النسبة منخفضة مثلما في الدول الصناعية دلت على التقدم 0 ولوكانت مرتفعه مثلما في الشرق الأقصى وأفريقيا دلت على التخلف 0
- ملحوظة :الزراعة تخضع للصناعة؟وفي أي الدول ؟
- نعم
- في الدول الآتية :
- * البلاد التى تم تعميرها قبل الثورة الصناعية ( كلها معمور ، وكثافة السكان فيها مرتفعه ) وتشمل فرنسا وانجلترا والمانيا وهولندا والدنمارك * الأقطار التى عمرت قبل الثورة الصناعية ( بها مساحات كبيره فضاء وقت التعمير ، وكثافة سكانية منخفضة ) وتضم الولايات المتحدة وكندا والأرجنتين واستراليا ونيوزيلندة وهى الأراضى الجديدة من العالم الجديد0
- * الدول التى عمرت جزئيا قبل الثورة الصناعية وجزئيا بعدها مثل روسيا والبرازيل والصين والهند 0
طبيعة الزراعة : -
يرتبط الإنتاج الزراعي بقانون الغلة المتناقصة مامعني ذلك....................
وفيها الإنتاجية تقل بزيادة كثافة الزراعة وإجهاد الأرض. علي حيث تختلف الزراعة عن الإنتاج الصناعي إلي أن الإنسان لا يمكنه بسهولة تعديل أثر الضوابط الطبيعية للعمليات الزراعية المختلفة ؛ ففي حالة الصناعة مثلا يمكن السيطرة علي كميات ونوعيات الإنتاج ويمكن للإنسان زيادة سرعات الآلات ولكنه لا يمكن أن يتحكم في كميات ونوعيات الإنتاج الزراعي التي تخضع للضوابط الطبيعية. أي العوامل الطبيعية السيئة المؤثرة في الإنتاج الزراعي ، وكل ما يمكن عمله هو
-التقليل من أثرها قليلا كمعالجة آثار الجفاف باستخدام مياه الري أوضعف التربة بتحسينها أوعمل المدرجات ....إلخ ولكن هذا يحتاج إلي رؤوس أموال وجهود كبيرة.
مساحة الأرض الزراعية :
تبلغ مساحة يابس العالم 57.178.000 ميل اى مايعادل 36586 مليون فدان ولا يزرع منها في الوقت الحاضر سوى 3.6 بليون فدان أى 11.2 % بمعدل 4/5 فدان للفرد موزعة كالتالى :
والناظر إلى خريطة توزيع الأراضي الزراعية في العالم يجد أن هناك تركيز كبيرا واضحا في بعض الجهات وجهات تكاد تخلومن الزراعة واهم الجهات التي تخلومن الزراعة هي:
* الأقاليم الجافة وشبة الجافة في الصحراء الأفريقية وحنوب غرب أسيا ووسط وداخل استراليا وجنوب الأرجنتين وغرب الولايات المتحدة وكذلك توجد الجهات الواسعة الباردة في شمال كندا وشمال الإتحاد السوفيتي وكذلك نجد أن الأقاليم المدارية في وسط أفريقيا تقل بها الاراضى الزراعية نسبيا.
ومن جهة أخرى فان أراضى العروض الوسطي في شرق الولايات المتحدة وكندا وفى غرب أوربا ووسطها والاتحاد السوفيتي وشرق الصين وجنوب شرق البرازيل وشمال شرق الأرجنتين توجد بها مساحات كبيرة تتركز فيها الأراضى الزراعية .
أما فى الأقاليم المدارية وشبة المدارية فى الهند وجنوب شرق أسيا وشمال البرازيل وأجزاء من وسط أفريقيا هضاب المكسيك وفى كوبا وأجزاء أخرى من الكاريبي يوجد بها تجمعات للمساحات الزراعية وينتظر لكثير منها توسعا كبيرا في الرقعة الزراعية في المستقبل .أما المساحات الباقية والتي تقدر بنحو34 مليون ميل2 أو– ثلاثة أخماس مساحة اليابس فهذه تتوافر فيها الاحتياجات الحرارية وكميات الأمطار الكافية بنموالمحاصيل ولكنها تشغل مساحات كبيرة لا تصلح للزراعة بسبب الارتفاع الشديد وتعقد سطحها أوفقر الرتبة أوانعدامها أوبسبب كثرة أمطارها وسوء صرف مما ينتج عنه كثرة المستنقعات السبخات وعلى ذلك قدرت مساحات الاراضى التي يمكن زراعتها فى العالم بنحو30% من مساحة اليابس (18 مليون ميل2 اى ما يعادل نحو13 بليون فدان (ايكر) أو3فدان لكل فرد في العالم.
نصيب الفرد
وتعتبر مساحة الأرض الزراعية من القاعدة الزراعية في كل دوله 0 الا أنه يلزم لتقييم الغذاء في الدولة بمعرفة نصيب الفرد من أرضها الزراعية :
* يبلغ نصيب الفرد من الأرض الزراعية في الصين الشعبية نحوربع فدان ، وفي الهند 0,59 من الفدان ، وفي الولايات المتحدة فدانين ويخص الفرد في معظم بلاد الشرق الأقصى أقل من نصف فدان ، ففى اليابان يبلغ المعدل ربع فدان مثلا 0 وهذا هوالحال بالنسبة لدول غرب أوربا عدا فرنسا وأسبانيا 0 ويحظى الفرد في دول شرق أوربا وأمريكا اللاتينية بنحوفدان عدا الأرجنتين التى يرتفع فيها المعدل إلى حوالى 3,1 أفدنه 0 ويبلغ معدل نصيب الفرد في افريقيا نحو1 فدان 0 ويختلف هذا المعدل من دولة لأخرى فهوفي مصر خمس فدان ، وفي زائير وملاوى وزيمبابوى 0,51 ، 0,9 ، 0,85 من الفدان على الترتيب 0
تتوقف نوعية الأراضى الزراعية من دولة لأخري: * * السطح والصرف .
أنواع الأراضى .
والظروف المناخية 0
فعلى سبيل المثال قد يكون السطح مناسبا للزراعه بينما المناخ أوالتربة تعوق ذلك 0 وربما تكون الحرارة مناسبه للزراعه وتحول دون ذلك الأمطار0 ومن ثم فان نوعية الأرض الزراعية تقاس بكل هذه العوامل مجتمعه 0أن قارة أوروبا ترتفع بها نسبة الأراضي الزراعية وتصل إلي 30% من جملة مساحة القارة (اى 149 مليون هكتار اى ما يقرب من 375 مليون فدان ).وهي تفوق في ذلك(اى من حيث النسبية) قارات العالم الأخرى ويرجع ذلك إلي :
موقع معظم أجزائها في العروض الوسطي المعتدلة .
تقدم الإنسان الأوروبي حضاريا .
استنباط فصائل جديدة من المحاصيل تستطيع النموفي فترات قصيرة وتقاوم البرودة إلى حد ما ,
أمكن تجفيف مساحات كبيرة من المستنقعات كما هوالحال في مستنقعات بربيت شرقى هولندة وفي الاتحاد السوفيتي السابق ومستنقعات سهل لمباردى ونهر التيبر في ايطاميا واقتطاع مساحات من البحر وتجفيفها وزراعتها كما هوالحال في هولندا ,
نجاح الإنسان في إزالة مساحات من الغابات النفضية وإحلال الزراعة محلها
بينما تنخفض نسبة مساحات الأرض الزراعية في أفريقيا إلى حد كبير وفى أمريكا الجنوبية 5% في الاوقيانوسية ويرجع ذلك إلى:
وجود مساحات كبيرة من المراعى والصحارى في كل منها .
وجود نطاقات جبلية في غرب أمريكا الجنوبية وشمال غرب وجنوب أفريقيا, ومساحات كبيرة من الغابات في كل من أفريقيا وأمريكا الجنوبية .
ضعف التمويل المالي .
أما قارة أسيا فيستغل منها 16%, على الترتيب لعظم إنتشار الغطاءات الجليدية في الأطراف الشمالية لهما , بالإضافة إلى وجود مساحات كبيرة من الغابات مهما تزيد فيها مساحات الصحارى المعتدلة الجافة . وتصل نسبة الأراضي الزارعيه في روسيا إلى 10% وذلك لوجود مساحات كبيرة من الصحارى الجليدية في شمالة والصحارى المعتدلة في جنوبه وجنوبه الغربي بالإضافة إلى مساحات الغابات المخروطية الكبيرة في سيبريا.
مما سبق يتبين لنا مايلي :
1- أن هناك تفاوتا كبيرا في درجة الإستغلال في أجزاء العالم المختلفة.
2- إن بعض القارات تحوى امكانات زراعية هائلة مثل استراليا وأفريقيا وأمريكا الشمالية.
3- وان بعضهما قد أستنفد جزءا كبيراً من الأراضي الصالحة للزراعة مثل أوروبا وأسيا.
4- وان المساحات البور وغير القابلة للإنتاج الزراعي تشغل نسبة كبيرة من مجموع مساحات اليابس.
وتنقسم الأرض الزراعية في العالم الى:
مروية ويتميز الإنتاج من الأرض المروية بثباته واستقراره لامكانية التحكم في رطوبه التربة 0
ومطرية أى بعلية أما الزراع المطرية فإنتاجها متذبذب لتذبذب الأمطار في فصليها وكميتها الأمر الذى يضع المساحة المزروعة وإنتاجية الفدان وجملة الإنتاج تحت رحمة الطبيعه .
وفقا لبيانات الفاو1 تشغل الأراضى المروية في العالم 598 مليون فدان بنسبة 19 % من إجمالي مساحة الأراضى الزراعية في العالم . 0 وتتركز المساحات الزراعية المروية في الإقليمين:
*الصحراوى الجاف.
والموسمى بآسيا 0
وتتنوع بقيتها بين عدة أقاليم منها :
(1) في الشرقين الأدنى والأوسط العالم العربي والإسلامي :
وتشمل تركيا وايران والقوقاز والمنطقة العربية حيث تعتمد الزراعة بها على الرى 0 0 وتضم اراضى نهر النيل فى مصر والتي تبلغ 7 مليون فدان .
وإقليم الجزيرة بالسودان مساحة مروية كبيره 4.5 مليون فدان إعتمادا على سدى سنار والروصيرص على النيل الأزرق .
وتتركز الأرض الزراعية المروية في العراق ، 4.3 مليون فدان ، بجنوبه حيث السهل الرسوبى 0
وتشغل المساحة المروية في لبنان 24 % وفي سوريا 9.8 % ، وفي الأردن 6% ، وفي تونس 3.4 % ، وفي الجزائر 4.5 % وفي المغرب 6.2 % من الأراضى الزراعية 0 وتضم سوريا ، والمملكه المغربية والمملكه العربية السعودية ، والجزائر، واليمن الشمالية ، وليبيا 1.4 ، 1.3، 1 ، 0.8 ، 0.6 ، 0.5 مليوفدان مروى على الترتيب.
(2) حوض البحر المتوسط :
حيث تسقط الأمطار شتاء في مناخ البحر المتوسط ولذلك فالصيف طويل جاف 0 وتعتمد الزراعة على الرى في سهل أرجونAragon بأسبانيا ، وسهل البوفى شمال ايطاليا ،، ومعظم اليونان ، وجزء من ساحل بحر ايجه في تركيا
(3) الجهات الموسمية :
باكستان التي تعتمد زراعتها على الرى من نهر السند 0 وتبلغ المساحة المروية فيها حوالى 35 مليون فدان 0
تضم الهند مساحات مروية كثيرة من سهول هندستان ، وفي هضبة الدكن 0 وتبلغ مساحة الأراضى المروية فيها 99 مليون فدان 0
الصين تحظى بأكبر مساحة مروية في العالم خاصة في شمالها حيث توجد مشروعات التحكم في نهر هوانجهوالعظيم لتوفير المياه للرى وتوليد الكهرباء مما أدى لحدوث طفرة فى التوسع الزراعى فى المناطق الصينية.
إلي جانب مساحات ضخمه بداخل آسيا في كل من تركستان السوفيتية وسيبيريا بعد استنباط أنواع جديدة من القمح يمكن لها النموفى وقت أقصر.
(4) استراليا :
استراليا القارة الدولة جافه 0 ولا يمكن رى الا مساحات صغيره منها نظرا لنقص المياه الحاد 0 وتتركز الأراضى المروية في حوض نهرى مرى- دارلنج 0 وتم تحويل نهر سنوى Snowy إلى الحوض الأعلى لنهرى مرى لزيادة مياه الأخرى للرى 0 وتضم جزيرة نيوزيلندة الجنوبية بعض الأراضى المروية والأودية الجافة 0
(5) هناك مشاريع كبيره للرى بافريقيا في نيجيريا وتونس والجزائر والمغرب 0 ويضم وادى شيلى مساحة مروية كبيرة ، كذلك السهل الساحلى في بيرووفي شمال شرق البرازيل ، وفي معظم هضبة المكسيك 0 وتضم الولايات المتحدة بعض المساحات المروية خاصة في غربها حيث توجد أعظم السدود في العالم مثل هوفر، وشاستا ، وجراندكولى 0 وتتنوع طرق الرى من منطقة لأخرى فقد يكون حوضيا ، أودائما ، أوفيضيا ، أوبالرش 0 وبالمثل تختلف وسائله فمنها البدائية ومنها الحديثة 0
النظم الزراعية
يمكن تمييز عدة نظم زراعية تتعلق بملكية الأرض ، وطريقة فلاحتها مثل الملكية الخاصة ، واستئجار الأرض ، والزراعة بالمشاركة ، والزراعة التعاونية، والزراعة الجماعية الشيوعية 0
الملكية الخاصة :
تسود الملكية الخاصة للأرض الزراعية في الدول الرأسمالية بالرغم من أنها ليست0 النمط الوحيد هناك ، كما أنها لا تقتصر على هذه الدول وحدها 0 وتنتشر مزارع الملكية الخاصة في أغلب دول العالم الأن ماعدا بعض الدول القليلة التى مازالت تتمسك بملكية الدولة مثل كوريا الشمالية وكوبا .
خصائص نظام الملكية الخاصة
مالك الأرض فى هذا النظام له مطلق الحرية في: بيع الأرض أوزراعتها أوتأجيرها أوالمشاركة عليها ، أويوصى بها ، أى أنه يستخدمها كيفما شاء 0 وقد يكون المالك الخاص فردا أومؤسسه دينية ( الكنيسة ) ، أوأسرة أوشركه 0 وعادة ما يشتغل في المزرعة الخاصة صاحبها وأسرته وبعض العمال الدائميين والموسميين ويهتم هذا المزارع كثيرا بالتربة والحيوان ويبذل قصارى جهده في المحافظة عليها 0 يازويعيب المزارع الصغيرة التفتت الذى تعانى منه كما في مصر 0 ويؤدى التفتت في حة الأرض الزراعية إلى نقص الإنتاج ، وبالتالى ربحها ليس عظيما 0
ملاحظة وحتى وقت قريب كانت هناك مزارع للدولة فى مصر فى غرب الدلتا مثل شركات شمال وجنوب التحرير وغرب النوبارية الا أنها تفككت وبيعت أراضيها للافراد .
وبالتالى يمكن القول بأن هذا النظام كاد ان يختفى من العالم فيما عدا دول قليلة ممثل كوبا وكوريا الشمالية .
وهنا يظهر سؤال هل انتهى هذا النظام ام لا :
لم ينتهى لان هناك بعض الدول الرأسمالية تمتلك بعض المشروعات والخدمات أى أن الملكية العامة للأرض تنتشر في أى نظام سياسى وتتولى وكالات حكومية ادارة هذه الأرض لصالح جماهير الشعب 0 ومثال ذلك تمتلك الحكومة الامريكية تمتلك أرض الغابات 0
الملكية القبلية :
حيث تتحكم القبيلة في الأرض وتمنح القبيلة الأرض لبطونها على أساس التحسينات التى تدخلها الأسر على الأرض 0 وتختلف قواعد إستغلال الأرض في المجتمع القبلى على حسب العادات والتقاليد للمجتمع القبلى.
انواع الزراعة
1- الزراعة المعاشية المدارية أو زراعة الاكتفاء الذاتي ، وتنقسم إلى :
أ- الزراعة المعاشية المتنقلة في المنطقة المدارية.
ب – الزراعة المعاشية المدارية المستقرة.
2- الزراعة الكثيفة :
توجد في المناطق المزدحمة بالسكان في البيئات النهرية في مصر والسودان والعراق .
3- الزراعة الواسعة :
أنماط الزراعة الواسعة:
أ- الزراعة الكثيفة في الشرق
ب – الزراعة الواسعة للحبوب .
4 - الزراعة العلمية المدارية.
5 - الزراعة المختلطة .
المحاصيل الزراعية
أولاً : الحبوب الزراعية.
1 – القمح:
-- العوامل الجغرافية الملائمة لنمو القمح :
الشروط الطبيعية : الحرارة.
التربة .
-- العوامل الجغرافية الملائمة لنمو القمح :
الشروط الطبيعية : الحرارة.حرارة متوسطة مائلة للبرودة نسبياً ، لا يضره سقوط الثلج في مرحلة النمو
يزرع في نصف الكرة الشمالي بين درجتي عرض 15- 60 درجة
في نصف الكرة الجنوبي بين درجتي 20- 40 درجة
التربة : طينية خفيفة
صرف جيد
أنواع القمح : - شتوي : شتاء غير قارس البرودة
- ربيعي : شتاء قارس البرودة
براري كندا ، شمال وسط الولايات المتحدة الأمريكية
قمح لين
قمح صلب
الظروف البشرية الملائمة لزراعة القمح .
الإنتاج العالمي من القمح .الصين 39% من إنتاج العالم
القطن : حرارة مرتفعة .
مياه متوسطة في كميتها .
تصنيف المعادن : فلزية
لا فلزية
قابلة للفناء والنفاد
الخام الردئ في قاعدة الهرم والجيد على قمته
العوامل المؤثرة في استغلال المعادن :
1- سمك طبقات المعدن
2- 2 – العمق
3- 3- نسبة المعدن في الخام
4- 4- وجود الشوائب في الخام
ــ معدن الحديد
أكثر المعادن انتشاراً بعد الألمونيوم
أنواع خامات الحديد :
- الماجنيت
- الهيماتيت
- الليمونيت
النحاس
الألمونيوم : أكثر المعادن انتشاراً على سطح الكرة الأرضية
معادن الطاقة
- الفحم :
- فحم اللانثراسيت
- فحم اللجنيت
- فحم البتومين
- فحم الكوك
البترول
- نشأة البترول
- أهميته للحضارة الحديثة
- توزيعه الجغرافي
- خصائص البترول العربي
ــ مجال جغرافية الصناعة :
الصناعة من الحرف الثانوية .
- تعريف الصناعة التحويلية

عوامل توطن الصناعة:
1- المادة الخام
2- السوق
3- الطاقة
4- القوة العاملة

اسم المستخدم :
كلمة المرور :

5- النقل
6- رأس المال
- توزيع الصناعات التحويلية
- الأقاليم الصناعية الكبرى في العالم:
1- الإقليم الأمريكي
2- إقليم غرب أوروبا
- الإقليم الأسيوي
- الصناعة في المملكة العربية السعودية.
بيان تحديد المبادئ التي تقوم عليها الصناعة في المملكة صدر عام 1974
- الاكتفاء الذاتي من الصناعات البتروكيمياوية

يتبع
رد مع اقتباس
قديم 06-05-13   #2 (permalink)
أكـاديـمـي فـعّـال
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 132039
تاريخ التسجيل: Sun Dec 2012
المشاركات: 240
الـجنــس : ذكــر
عدد الـنقـاط : 309
مؤشر المستوى: 9
بوعزيز 99 will become famous soon enoughبوعزيز 99 will become famous soon enoughبوعزيز 99 will become famous soon enoughبوعزيز 99 will become famous soon enough
بيانات الطالب:
الكلية: الاداب
الدراسة: انتساب
التخصص: تاريخ
المستوى: المستوى السابع
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
بوعزيز 99 غير متواجد حالياً
رد: جغرافيا اقتصادية ملخصات وأسئلة من الفصل الماضي

عدد الغابات فىالعالم؟
1- الغابات الاستوائية2-غابات البحر الابيض المتوسط 3-الغابات النفضية الباردة 4-الحشائش المدارية ( السافانا) 5-حشائش العروض المعتدلة(الاستبس)6-الاعشاب والشجيرات المتناثرة
انماط النشاطالزراعى:
1- نمط الجمعوالالتقاط
2-
نمط الزراعة وتربيةالحيوان
3-
نمط الصناعة
الاقاليم الاستوائية وشبةالاستوائية التى لا تقل درجة الحرارة فيها طوال السنة عن 80,ف (26,م)فتتخصص فىانتاج:
المطاط وجوز الهند والكاكاو والتوابل وقصب السكروزيوت النخيل.
الاقاليم الموسمية: تتخصص فى انتاج الارز والبنوالشاى.
واقاليم المناخ السودانى:(السافانا) تتخصص فى انتاج القطن وقصب السكر و السمسم والفول السودانىكما احتكر هذا الاقليم انتاج المطاط والبن والكاكاو.
البيئات النهرية ظهرت فيها
( الزراعة الكثيفة )
القمــــــــــــــح
( منالعائلــــــــــــــــــه النجليه )
الصناعة التي تتركز قربية منالسوووووق
( المشروبات الغازية )
يتحمل نسبه كبيره من الاملاح
( محصووول الارز )
من اشهر الموارد الغير متجدده
( المعـــــــــــــــادن )
المضيق الذي يصل بين البحرالاسود وبحر ايجه
( مضيق البسفور )
العالم الجديد فيهاالزرااااعة
( الوااااسعة )
العالم القديم فيها الزراااعة
( المعاااااشيه )

اقليم غيرجغرااااافي
( اقليم الالباااان )
قمح الربيع يزرع فيالمنااااطق البرده
( في شمال ووسط الولايات المتحده وشمااال روسيا )
مساحة صغيره من الارض تسمى
( اقليم خاص )
سمك الطبقااات تؤثر في استغلال
( المعاااادن )
من سمات الزراعة العالمية
( التخصص في الانتاااج )
الصيـــــــــــــــــد من الحرف
( الالولية )
من اشهر من رسم ادقالخرائط
( الادريسي )
من اقدم الحرف ومناحدثها
( اقدمها الاوليه - واحدثها الحرف الثالثه وهي الخدمااات )
ومن اهم الدول المنتجهللقمح الشتوي
الارجنتين ويليهااستراليا
قمحالديورم
يستخدم فى انتاجالمكرونة
بلغ الانتاج العالمىمن القمح640 مليون طنتساهم وراسيا
50%
من الانتاج العالمى
قدرة الانسان على التطوير استطاع زيادة سرعةالسفن
( لانه اكتشفالاله البخاريه والاحتراق الداخلي )
المزراع الجماعية
(اوكولوخوس )
مزارع الدوله
( اوسفوخوس ) فهي اكبر مساحه من المزراعالجماعية
التربهالطينيه الثقيله صالحة لزراعة
( الارز )
كمية المطر والرطوبه علاقة تسمى
( معامل المطر )
المناطق كثيفة السكان تزرع
( الارز .. لانها تحتاجالى ايدي عامله )

الفناء من سمة
( المعااااادن )
منانواع القمح المختلفة ( اللين والصلب ) ولكن المكرووونهتصنع
من القمح ( الصلب )
من شروط زراعةالقمح
( اعتدال الحراره 20-40 جنوبا )
المطاط يحتاج الى درجه حراراه
( عاااالية )
الحرف الاساسيه لدولالفقيره
( الزرااااعة )
احدث المناااهج
هو المنهج الوظيفى
والمناهج 4 اقسام
1 المنهج الاقليم 2-المنهج الموضوعي 3-المنهج الاصولي 4-المنهج الوظيفي وهو الاحدث
الموارد واسعة الانتشار
مثل الغلاف الجوى والاكسجين واشعةالشمس
موارد متوسط الانتشار مثل
الارض المزروعةالتربةالطبيعية
الفحم0 الحديد فلزى
لا فلزى
مثل احجارالبناء
موارد انتشارها مركز
مثل النيكل فىكند
والماس فى جنوب افريقياوالكنغو
والزئبق فىاسبانيا
موارد انشارها محدود
مثل البترول فى العالمالعربى والقصدير فى جنوب شرق اسياوالبوتاس فىالمانيا ,كالميكا فى امريكا
من المعادن الالفلزيه
( الرمل والاحجار )
متى بدا استخدام الطاقة النووية
بدا استخدامها1945 -1950 يعني منتصفالقرن العشرين
الفحمربع الانتاج ياتي من
الصين
اولدوله عربيه اكتشف فيها البترول
( مصر )
السلع الرخيصه
تكون قريبه منالسوووق
تتوطن مناجمالفحم من
( مصانع الحديدوالصلب
معامل المطرالقيمه الفعليه اقل من 5
( مناخ جاااف )
الحديد من المواارد
واسعة الانتشار
رسم الخريطه من مشكلاتالمنهج
الاقليمي
اصدرت المملكه بيان يشمل تسهيل الاسثمارات
عام 1974
سنه 2000 سكان العالمعددهم
( 6 مليار نسمه )
التربه الطينيهمناسبه لزراعة
الشعير
مواردالانتشار
( الشمس اوالاشعه الشمسيه )
منالمناطق المزدحمه بسكان تقوووم بزراعة
( القمح )
الصنعة من اساس الحرف
الثانية
العمال الزراعييين في العالم يتركزون في الحنوبوالجنوب شرق اسيا
بسبه 73%
التربه المناسبهاللشعير التربه الرمليه


سوررري في شي غلط التربه الخفيفه لزراااعةالقمح
الزراعةالكثيفه من البيئات
( النهريه )
الغاباتالاستوائيه نشاطها
بدائي
لتفاديالزراعة من الحراره
( عمل محميااات )
اول منطقة عرفتالزرااااعة
الشرقالاوسط
  رد مع اقتباس
قديم 07-05-13   #3 (permalink)
أكـاديـمـي ذهـبـي
 
الصورة الرمزية ابعاد الحفر
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 11283
تاريخ التسجيل: Tue Sep 2008
المشاركات: 978
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 2198
مؤشر المستوى: 36
ابعاد الحفر has a reputation beyond reputeابعاد الحفر has a reputation beyond reputeابعاد الحفر has a reputation beyond reputeابعاد الحفر has a reputation beyond reputeابعاد الحفر has a reputation beyond reputeابعاد الحفر has a reputation beyond reputeابعاد الحفر has a reputation beyond reputeابعاد الحفر has a reputation beyond reputeابعاد الحفر has a reputation beyond reputeابعاد الحفر has a reputation beyond reputeابعاد الحفر has a reputation beyond repute
بيانات الطالب:
الكلية: الاداب بالدمام
الدراسة: انتساب
التخصص: تاريخ
المستوى: المستوى الخامس
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
ابعاد الحفر غير متواجد حالياً
رد: جغرافيا اقتصادية ملخصات وأسئلة من الفصل الماضي

الله يجزاك الف خير ويوفقك انا الماده مخلصتها لكن حبيت اشكرك على مجهودك
تسلم
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


ملتقى الجامعة الالكترونية


All times are GMT +3. الوقت الآن حسب توقيت السعودية: 02:58 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 PL2 جامعة الملك الفيصل,جامعة الدمام
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
المواضيع والمشاركات في الملتقى تمثل اصحابها.
يوجد في الملتقى تطوير وبرمجيات خاصة حقوقها خاصة بالملتقى
ملتزمون بحذف اي مادة فيها انتهاك للحقوق الفكرية بشرط مراسلتنا من مالك المادة او وكيل عنه