ملتقى طلاب وطالبات جامعة الملك فيصل,جامعة الدمام
مركز صدى الحروف لخدمات التعليم عن بعد
ينتهي : 04-10-2014
مركز تميم لخدمات التعليم عن بعد شحن الى جميع انحاء المملكة
ينتهي : 13-06-2015
الاصدار الثالث لكتاب مطبخ بيت حواء ....حاليآ بالاسواق
ينتهي : 09-10-2014
مركز الرميزان للتدريب - دورات تدريبية مجانية
ينتهي : 20-09-2014
الاستاذ عاطف النمر خبرة في تدريس المناهج السعودية باللغة الانجليزية
ينتهي : 09-09-2014المدرس محمــود المسـتكاوي مدرس  رياضيات 0507268860
ينتهي : 09-09-2014

العودة   ملتقى طلاب وطالبات جامعة الملك فيصل,جامعة الدمام > .: الـسـاحـة الأكـاديـمـيـة الرئيسية:. > ملتقى طلاب التعليم عن بعد - جامعة الملك فيصل > كلية الأداب > علم اجتماع > اجتماع 7

اجتماع 7 طلاب وطالبات المستويات السابع تخصص التعليم عن بعد علم اجتماع جامعة الملك فيصل


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 31-12-12   #41 (permalink)
أكـاديـمـي ذهـبـي
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 40230
تاريخ التسجيل: Tue Nov 2009
المشاركات: 680
الـجنــس : ذكــر
عدد الـنقـاط : 792
مؤشر المستوى: 26
المرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to behold
بيانات الطالب:
الكلية: علم اجتماع
الدراسة: انتساب
التخصص: علم اجتماع
المستوى: المستوى الأول
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
المرور السري غير متواجد حالياً
رد: اسئلة واجوبة لمادة النظام الاجتماعي في الاسلام

نلاحظ ان المقرر سهل ولكن الصعوبة في عدم معرفة اسلوب الدكتور في وضع الاسئلة لذا سوف انزل ملخص لكل محاضرة بعد الانتهاء منها تباعا والله يوفق ويعين الجميع ان شاء الله

المحاضرة الاولى النظام الاجتماعي في الاسلام

المجتمع , الجماعة , الامة

مفهوم المجتمع المسلم

فالمجتمع هو :عدد كبير من الأفراد المستقرين، تجمعهم روابط اجتماعية ومصالح مشتركة، تصحبها أنظمة تضبط السلوك وسلطة ترعاها.

تعريف المجتمع الإسلامي: خلائق مسلمون في أرضهم مستقرون، تجمعهم رابطة الإسلام، وتدار أمورهم في ضوء تشريعات إسلامية وأحكام، ويرعى شؤونهم ولاة أمر منهم وحكام.


تعريف الجماعةهي الطائفة من الناس يجمعها رابط فأكثر، كالقرابة أو الجنس
- مفهوم الأمة أوسع وأشمل من المنظور الاسلامي
- في مفهوم الاجتماع جزء من مكونات المجتمع


تعرف الأمة بقولهم: ( كل جماعة يجمعهم أمر ما، إما دين واحد أو زمان أو مكان واحد سواء أكان هذا الأمر الجامع تسخيراً كالجنس واللون، أو اختياراً كالمعتقد والأرض.

يتعذر قبول هذا التعريف للأمة على إطلاقه. لأنه يجعل العوامل والأسباب الدنيوية كاللغة والأرض والجنس من مقومات الأمة، وهذا ما لا يقره الإسلام ، مع اعترافه بأن لها أثراً إيجابياً، إلا أنها لا تقوى على تكوين أمة واحدة إما لضعفها كالأرض، وإما لضيقها كالقرابة.

اسم المستخدم :
كلمة المرور :


مناقشة التعاريف

يمكن ـ تجنباً للإطالة ـ أن نعرف الأمة الإسلامية في ضوء دلالات النصوص الشرعية بأنها: ( جماعات من الناس تجمعهم عقيدة الإسلام بغض النظر عن أي اعتبار) ويشهد لهذا القرآن الكريم بقوله تعالى : )كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ(

كلمة اخرى في الدرس
إن الدول الغربية لم تستطع أن تنطوي كلها تحت أمة واحدة على الرغم من وجود روابط كثيرة بينها، وما زلنا نسمع مصطلح الأمم الأوروبية, ومثلها كذلك الدول الأفريقية، فإنها على ما بينها من روابط تسمى الأمم الأفريقية، في حين أننا لا نسمع بمصطلح الأمم الإسلامية بل هي أمة إسلامية واحدة، على الرغم مما بين أفرادها من اختلاف في اللغة والجنس والأرض، وهذا يعني أن الأمة الإسلامية تتكون من عدة مجتمعات لاعتبارات تفرض نفسها، لكن التوافق بين المجتمعات الإسلامية ملحوظ بسبب اتفاقهم على مرجعية عليا واحدة, وهي الإسلام.( ولو أنفقت ما في الأرض جميعاً ما ألفت بين قلوبهم )
نظارة99 معجب بهذا.
  رد مع اقتباس
قديم 31-12-12   #42 (permalink)
أكـاديـمـي ألـمـاسـي
 
الصورة الرمزية !! فرح !!
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 38187
تاريخ التسجيل: Sat Oct 2009
المشاركات: 1,113
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 1327
مؤشر المستوى: 32
!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of
بيانات الطالب:
الكلية: كليه الآداب
الدراسة: انتساب
التخصص: علم الآجتمآع
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
!! فرح !! غير متواجد حالياً
رد: اسئلة واجوبة لمادة النظام الاجتماعي في الاسلام

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة susanّ ♥ مشاهدة المشاركة
فرآوله رشووف وينككم نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
هون هون نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


اررححححححبي منورهـ القسم

انا عندي ماده البيئه للحين ماخلصتها شكلي بطنش الباقي وببدأ بالنظام الاجتماعينقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 31-12-12   #43 (permalink)
أكـاديـمـي ألـمـاسـي
 
الصورة الرمزية !! فرح !!
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 38187
تاريخ التسجيل: Sat Oct 2009
المشاركات: 1,113
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 1327
مؤشر المستوى: 32
!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of
بيانات الطالب:
الكلية: كليه الآداب
الدراسة: انتساب
التخصص: علم الآجتمآع
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
!! فرح !! غير متواجد حالياً
رد: اسئلة واجوبة لمادة النظام الاجتماعي في الاسلام

المرور السري الله جزاك خير

كمل ونحن من خلفك نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 31-12-12   #44 (permalink)
أكـاديـمـي مـشـارك
 
الصورة الرمزية susanّ ♥
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 40986
تاريخ التسجيل: Sun Nov 2009
العمر: 23
المشاركات: 2,700
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 1674
مؤشر المستوى: 48
susanّ ♥ has a brilliant futuresusanّ ♥ has a brilliant futuresusanّ ♥ has a brilliant futuresusanّ ♥ has a brilliant futuresusanّ ♥ has a brilliant futuresusanّ ♥ has a brilliant futuresusanّ ♥ has a brilliant futuresusanّ ♥ has a brilliant futuresusanّ ♥ has a brilliant futuresusanّ ♥ has a brilliant futuresusanّ ♥ has a brilliant future
بيانات الطالب:
الكلية: The Literature College
الدراسة: انتساب
التخصص: Єηgℓιšн
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
susanّ ♥ غير متواجد حالياً
رد: اسئلة واجوبة لمادة النظام الاجتماعي في الاسلام

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة !! فرح !! مشاهدة المشاركة
هون هون نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


اررححححححبي منورهـ القسم

انا عندي ماده البيئه للحين ماخلصتها شكلي بطنش الباقي وببدأ بالنظام الاجتماعينقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
منووور فيكككم ححيآتي
آي آتركيهآ يمدي تذآكريهآ بين آلفترتين
لآزم تبدين هذي لآنهآ طويلهه


آلمهم كلمت آلدكتور .. قلتله انا انجليزي ماعرف عربي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وعندي 10 مواد مايمديني اشوف آلمحآضرآت
قآل لآتشوفيهم
قلتله طيب من وين اذاكر
قال من الملزمه اللي انا نزلتها
قلتله بس من الملزمه ؟
قال ايه

قلتله طيب الاساله من بين السطور والا كيف
قال لا ان شاء الله كل شي واضح وسهل
توقيع » susanّ ♥
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
آلٺجااھل ' ابسط شيء ٺفعلہ : عندما ٺٺزاحم ۔ الٺفاهاٺ , ()
  رد مع اقتباس
قديم 31-12-12   #45 (permalink)
أكـاديـمـي ألـمـاسـي
 
الصورة الرمزية !! فرح !!
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 38187
تاريخ التسجيل: Sat Oct 2009
المشاركات: 1,113
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 1327
مؤشر المستوى: 32
!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of!! فرح !! has much to be proud of
بيانات الطالب:
الكلية: كليه الآداب
الدراسة: انتساب
التخصص: علم الآجتمآع
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
!! فرح !! غير متواجد حالياً
رد: اسئلة واجوبة لمادة النظام الاجتماعي في الاسلام

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة susanّ ♥ مشاهدة المشاركة
منووور فيكككم ححيآتي
آي آتركيهآ يمدي تذآكريهآ بين آلفترتين
لآزم تبدين هذي لآنهآ طويلهه


آلمهم كلمت آلدكتور .. قلتله انا انجليزي ماعرف عربي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وعندي 10 مواد مايمديني اشوف آلمحآضرآت
قآل لآتشوفيهم
قلتله طيب من وين اذاكر
قال من الملزمه اللي انا نزلتها
قلتله بس من الملزمه ؟
قال ايه

قلتله طيب الاساله من بين السطور والا كيف
قال لا ان شاء الله كل شي واضح وسهل
ههههههههههههههههه اجل ماتعرفين عربي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تمآم طمنتيني الحين خلصت نص البيئه بقفلها وببدأ بالنظام الله يبارك بالوقت نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 31-12-12   #46 (permalink)
أكـاديـمـي ذهـبـي
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 40230
تاريخ التسجيل: Tue Nov 2009
المشاركات: 680
الـجنــس : ذكــر
عدد الـنقـاط : 792
مؤشر المستوى: 26
المرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to behold
بيانات الطالب:
الكلية: علم اجتماع
الدراسة: انتساب
التخصص: علم اجتماع
المستوى: المستوى الأول
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
المرور السري غير متواجد حالياً
رد: اسئلة واجوبة لمادة النظام الاجتماعي في الاسلام

المحاضرة الثانية النظام الاجتماعي في الاسلام
الانسان في الإسلام , أسس بناء المجتمع وعناية الإسلام به , سمات المجتمع الإسلامي , تقوية الروابط الاجتماعية.
أسس بناء المجتمع
(1) الإنسان .
(2) الروابط الاجتماعية.
(3) الضبط الاجتماعي.
(4) الأرض

الأساس الأول : الإنسان
عنى الإسلام بالإنسان الفرد عناية لا مثيل لها، بغية أن يهيئه ليكون الأساس الأول


الأساس الثاني : الروابط الاجتماعية
ويرى بعض الباحثين أن هذه الروابط منها ما هو علاقات اجتماعية، مثل الصداقة والمصاهرة، ومنها ما هو عمليات اجتماعية أشد تعقيداً من سابقتها، مثل الجوار والصراع. ومنهم من يقسم هذه الروابط إلى فطرية كالقرابة، وإلى مكتسبة كالجوار .

الأساس الثالث : الضبط الاجتماعي
يسمي علماء الاجتماع هذا الذي أشرنا إليه، بالضبط الاجتماعي، ويعني ضرورة الوعي بشعور الآخرين ،ومراعاة حقوقهم وانتهاج سلوك يتأثر بهذا الوعي وهذا السلوك.

الأساس الرابع : الأرض

لقد بحث النبي r منذ وقت مبكر عن أرض يقيم بها هو وأصحابه، لينشئ مجتمعاً خاصاً، فقصد أهل الطائف فلم يجيبوه، ثم عرض دعوته على أهل المدينة، فاستجاب أهلها الكرام لدعوته، وفتحوا أبواب مدينتهم أمام الرسول r وجموع المسلمين من كل مكان، فكانت الهجرة من أعظم أحداث التاريخ الإسلامي على الإطلاق، لأنها هيأت الأرض ووفرت المناخ المناسب لإقامة مجتمع إسلامي مستقل ومتميز، فبدأت معالم هذا المجتمع
لقد تضمن القرآن الكريم ربطاً بين إقامة الأحكام الشرعية وبين التمكين في الأرض حين قال تعالى: ) الَّذِينَ إِنْ مَّكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَـاةَ وَأَمَرُواْ بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْاْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُور (ِ[سورة الحج آية :41].


عناية الإسلام بالمجتمع :
الاسس المشتركة بين المجتمعات
التميز من جهتين :
الأولى : الصبغة الإسلامية
الثانية : ما أوجده من مواصفات , واعتبارات تجاه الاسس .

سمات المجتمع الإسلامي
(1) انه مجتمع ملتزم بالشرع .
(2) انه مجتمع جاد . المظهر الاول : العلم النافع - المظهر الثاني : العمل الصالح
(3) انه مجتمع متسامح .
(4) انه مجتمع آمن . ( طريق الفرد – طريق المجتمع – طريق العقوبات )
(5) انه مجتمع متناصح .
(6) نه مجتمع تسوده المساواة .
(7) انه مجتمع متراحم .
(8) مجتمع مطيع لأولي الأمر .

السمة الأولى : أنه مجتمع ملتزم بالشرع:
نعني بهذه السمة، أن للمجتمع الإسلامي مرجعيته العليا ـ وهي الوحي بشقيه –الكتاب و السنة – يصدر عنها المجتمع في كل تصرفاته، فهي التي تدير شؤون أفراده وتحكم تصرفاتهم ، وهذا من مقتضيات الاستخلاف في الأرض: ) إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُواْ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ( [النور آية:51].


السمة الثانية أنه مجتمع جاد:
في المجتمع الإسلامي مظاهر عدة تشهد على أنه مجتمع جاد لا مكان فيه لصغائر الأمور وسفاسفها، ويمكن أن نعد الحرص على العلم النافع والسعي إلى العمل الصالح، أبرز مظهرين يتضح من خلالهما جدية هذا المجتمع.

1- المظهر الأول: العلم النافع:
إن العلم النافع هو كل علم يحقق مرضاة الله تعالى ويجلب النفع لعباده، فالمجتمع الإسلامي يرحب بهذا العلم ويهيئ المناخ المناسب له، لأنه الوسيلة الفاعلة لتحقيق مقاصد ثلاثة يحرص المجتمع عليها وهي توجيه التفكير، وإصلاح العمل، وإيجاد الوازع النفسي .

المظهر الثاني العمل الصالح:
يتبع العلم النافع العمل الصالح إذ أنهما متلازمان، ولا يتصور انفصالهما، إذ لا يكون العمل صالحاً ما لم يبن على علم نافع، ولهذا قدَّم الله تعالى الأمر بالعلم على الأمر بالعمل في قوله تعالى: ) فَاعْلَمْ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ( [سورة محمد آية :19] ، ولا قيمة لعلم نافع، ما لم يتبعه عمل صالح، فقد ذم الله تعالى هذا الانفصام النكد في قوله سبحانه: ) كَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُواْ مَا لاَ تَفْعَلُونَ ([سورة الصف آية:3].

السمة الثالثة: أنه مجتمع متسامح:
التسامح في اللغة: مصدر سامحه إذا أبدى له السماحة القوية، لأن صيغة التفاعل هنا ليس فيها جانبان، فيتعين أن يكون المراد بها المبالغة في الفعل، مثل: عافاك الله، وأصل السماحة: السهولة في المخالطة والمعاشرة، وهي لين في الطبع في مظان تكثر في أمثالها الشدة.
فالسماحة بمفهومها الواسع، صفة مصاحبة لتصرفات أفراد المجتمع الإسلامي، فهم بعيدون عن الانفعالات، حذرون من المشاحنات، معرضون عن التجاوزات، وهذا ما تقتضيه الأخوة في الدين.

السمة الرابعة: أنه مجتمع آمن :
لقد تحققت صفة الأمن هذه للمجتمع الإسلامي بعدة طرق :
أولها :عن طريق سلامة منهج الفرد
ثانيهما :عن طريق المجتمع: فما المجتمع الإسلامي
ثالثها :عن طريق العقوبات


أسباب تقوية الروابط الاجتماعية
أ ـ تشريع صلاة الجماعة والجمعة والعيدين والجنازة:
أولاً : صلاة الجماعة :
فالصلاة هي الصلاة فرداً كانت أو جماعة بأركانها وواجباتها، بيد أن فضل التجمع ورغبة الإسلام في استمراره، جعل صلاة الجماعة أفضل بسبع وعشرين درجة).

ثانياً : صلاة الجمعة:
أوجب الشارع الحكيم صلاة الجمعة على الرجال الأحرار المقيمين، ذلك أن هؤلاء من تناط بهم المسؤوليات داخل المجتمع، وهم أصحاب القرار فيه، كل في مجاله، ورغب في حضورها لمن سواهم من النساء والأطفال.

إن تكرار هذا المشهد المبارك كل أسبوع، وما يحمله من هدايات دينية واجتماعية، يوضح لنا لمَ توعد النبي r المتخلفين عن صلاة الجمعة بأن يكونوا ممن ختم الله على قلوبهم ومن الغافلين، في حين أن بعض أعداء الإسلام لم يغفل عن أثر صلاة الجمعة في تقوية المسلمين حين قال لن نتغلب على المسلمين ما دام فيهم القرآن الكريم وصلاة الجمعة .

ثالثاً : صلاة العيدين:
إن من تمام الحكمة في هذه الصلاة، أن شرع الرسول r لها خطبة يعرض فيها الخطيب لقضايا اجتماعية يحسن عرضها في هذا الاجتماع العام، وكان النبي r يخص النساء في هذه الخطبة بحديث خاص مما يؤكد أثر المرأة في المجتمع).

رابعاً : صلاة الجنازة:
وجعلها فرض كفاية على المجتمع، وقد رغب الرسول r فيها كثيراً، وبما يتبعها من مشي إلى المقبرة، ومشاركة في دفن الميت، واستغفار له، فقد قال r: ( من اتبع جنازة مسلم إيماناً واحتساباً، وكان معها حتى يصلى عليها ويفرغ من دفنها، فإنه يرجع من الأجر بقيراطين، كل قيراط مثل أحد، ومن صلى عليها ثم رجع قبل أن تدفن، فإنه يرجع بقيراط ).

ب ـ تشريع الإسلام للواجبات الاجتماعية الخاصة تقوية الروابط الاجتماعية :
عمل الإسلام على تقوية الروابط الاجتماعية بتشريع العديد من الواجبات الخاصة في دائرة الإنسان المحيطة به مباشرة، ومن ذلك ما يلي:

أولاً ـ بر الوالدين وطاعتهما:
جعل الإسـلام برَّ الوالديـن قولاً وفعلاً وخاصة الأم لضعفها ووفرة عاطفتها - فرضَ عين على كل ابن وابنة



ثانياً ـ صلة الأرحام والإحسان إليهم:
الأرحام هم: أقارب الإنسان من جهة أبيه أو أمه، كأعمامه وعماته وأخواله وخالاته وأبنائهم جميعا . وقد أوجب الله تعالى برَّهم وحبَّهم والتعاطف معهم، ودعا إلى صلتهم بالكلمة الطيبة والهدايا، وإمدادهم بأنواع الخير والمعروف، ومواساتهم في كُرُباتهم، كما حرَّم إيذاءهم ونهى عن مجافاتهم ولو كانوا غير مسلمين،

ثالثاً ـ الإحسان إلى الجيران وتجنب إيذائهم:
الجيران هم: من يساكنوننا في الحي، ولو كانـوا على بُعْدِ أربعين داراً كما ورد عن عائشة رضي الله عنها (، وكما أن الجار يكون في السكن فقد يكون في العمل.

والجيران على ثلاث درجات كما تدل عليه النصوص الشرعية العامة: جار له حق واحد، وهو الجار الكافر، له حق الجوار، وجار له حقان، وهو الجار المسلم، له حق الجوار وحق الإسلام، وجار له ثلاثة حقوق، وهو الجار المسلم ذو الرحم، له حق الجوار وحق الإسلام وحق الرحم.


ج ـ دعوة الإسلام إلى أسباب التآلف الاجتماعي العام تقوية للروابط الاجتماعية:
أولاًـ إفشاء السلام:
معناه: نشره وتعميمه على الناس بالصيغة المأثورة: ( السلام عليكم )
والبدء بالسلام سنة من سنن الإسلام، والحكمة منه: بذل الأمان

ثانياًـ توقير الكبار والعطف على الصغار

د ـ دعوة الإسلام إلى الأخلاق الفاضلة تقوية للروابط الاجتماعية:

صنف بعض الباحثين المعاصرين الأخلاق في خمسة أقسام على النحو التالي:
1ـ الأخلاق الفردية: كالصبر، والعفة، وضبط النفس...
2ـ الأخلاق الأسرية: كبرِّ الوالدين، والإحسان للزوجة، وصلة الأرحام...
3ـ الأخلاق الاجتماعية: كإفشاء السلام، وعيادة المريض، والوفاء بالعهد، والجد في العمل، والإصلاح بين المتخاصمين، وإماطة الأذى عن الطريق...
4ـ الأخلاق المتصلة بحق الله تعالى: كالصدق مع الله تعالى، والقيام بحقوقه، وشكره على نعمه، ومناصرة دينه، وحسن التوكل عليه...
5ـ أخلاق الدولة: كالرفق بالرعية، والعمل بالشورى، وحماية النفوس والأعراض والأموال، وتحرِّي المصالح العامة، والوفاء بالمعاهدات .
هذا، ومن المكارم الأخلاقية المهمة التي دعا إليها الإسلام ما يلي:

أولا ـ الصدق:
هو التزام الحقيقة دائما، ظاهراً وباطناً، في الأقوال والأفعال

ثانياً ـ الحياء:
عرفه الجرجاني بأنه: انقباض النفس من شيء، وهو نوعان: نفساني خلقه الله في عامة الناس، كالحياء من كشف العورة، وإيماني يمنع المؤمن من فعل المعاصي خوفاً من الله
تعالى (. والحياء غير الخجل المذموم الذي هو ضعف في النفس.



ثالثاًـ البشاشة وطلاقة الوجه:
هي من الصفات التي تدل على حسن في الخلق، واعتدال في المزاج، وسلامة في الصحة النفسية، كما أنها من أهم الأسباب التي تقربك من الناس، وتوثِّق علاقتك بهم، وتكسبك محبتهم وثقتهم، وبها يتعاشر أهل الجنة

رابعاًـ المداراة والتلطُّفُ بالآخرين:
المداراة هي: التلطف بالإنسان للحد من ضرره، وهي من الدَرْءِ والدفع، أو من المداورة والمجاراة للوصول إلى الخير . والمداراة علامةٌ على بُعْدِ النظَرٍ، وسَعَةِ


خامساً: أخلاق أخرى دعا إليها الإسلام وأخلاق حذر منها:
هناك قيم إنسانية وأخلاق فاضلة أخرى ـ لا تقل أهمية عما سبق بيانه ـ دعا إليها الإسلام أيضاً، ومن ذلك: طيب الكلام، والتواضع، والأمانة، والحلم، والكرم، والعدل، والإحسان، والإيثار، ومواساة الآخرين، وتركُ المراء والجدالِ، والقناعةُ، وبذلُ الجاه والمعروف للآخرين، وإغاثة الملهوف، والإصلاح بين الناس، والأمر بكل خير وبر، والنهي عن كل إثم وشرٍّ...
وفي مقابل ذلك حذر الإسلام ونهى عن كل خلق لئيم سيئ، يسخط الله تعالى، ويجلب الشرور والآثام على صاحبه، ويضر بالمجتمع، ويفقده الأمان والاستقرار، ويفسد الحياة العامة، ومن ذلك:السرقة، والزنى، والرشوة، والخيانة، والشح، والكِبْر، والتجسس على الناس، وسوء الظن بهم، والنميمة، وكثرة الحلف، ونشر الإشاعات، واليأس من رحمة الله... والأصل في عموم ما سبق من الأخلاق الحسنة وضدها قول الله تـعـالى : )إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإحْسَانِ وَإِيتَآءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ(]النحل : 90[ .


هـ ـ تشريع الإسلام للتكافل الاجتماعي تقوية للروابط:
العاجزون الذين لا يستطيعون العمل لمرض أو شيخوخة، أو القادرون الذين لا يجدون عملاً، أو لا يكفيهم دخلهم لتحقيق معيشة لائقة بهم، أو الذين أضرَّت بهم الحروب والكوارث، فلم يتركهم الإسلام لأنياب الفاقة والحاجة، بل شرع لهم العديد من التدابير الحاسمة في التكافل الاجتماعي لرعايتهم والنهوض بهم، وتأمين الحياة المعيشية اللائقة بهم، وبعض هذه الوسائل هي على سبيل الوجوب والفرض، وبعضها الآخر على سبيل الترغيب والندب، وبيان هذا فيما يلي:

أولاً: تشريع فريضة الزكاة:
الزكاة: إعطاء نسبة مخصوصة لمستحقها

ثانياً: تشريع زكاة الفطر:
هي واجبة على كل مسلم، ذكر أو أنثى، صغير أو كبير، عنده قوتُ يوم العيد

ثالثاً: تشريع النفقات الواجبة:
فرض الإسلام لبعض الأقرباء أنواعاً من النفقات يلزم دفعها إليهم عن طواعية واختيار، فإن امتنع أقرباؤهم الأغنياء عن أدائها، أُلزموا بها جبراً عن طريق القضاء. ونشير هنا إلى نوعَيْ هذه النفقات الواجبة على النحو التالي:

النوع الأول: النفقة على الزوجة: هي واجبة بالاحتباس لا بالفقر،

النوع الثاني: النفقة على الأقارب:هي واجبة على الرجل الموسر لوالديه وأولاده وأقربائه المحتاجين

رابعاً: تشريع واجبات مالية أخرى تكافلية:
حرص الإسلام على تحقيق أكمل صورة من التكافل الاجتماعي، وذلك حين أوجب تشريعات مالية أخرى على المسلمين من مثل: النذور، والكفارات، والهَدْي الواجب في الحج، والأضاحي ـ وهي واجبة عند الحنفية ـ ودية القتل الخطأ على العاقلة(العصبة)، والمواريث ونحوها مما تقوم عليه منظومة التآلف والتكافل الاجتماعي في الإسلام من أجل سد الخلل قدر الإمكان.

خامساً: تشريع الصدقات التطوعية:
لم يقتصر الإسلام في تشريع ما يحقق التكافل الاجتماعي على الزكاة والنفقات الواجبة، بل عضَّد ذلك بالدعوة إلى البذل الاختياري المفتوح دون حدود، وذلك من خلال ما يعرف بالصدقات التطوعية: النقدية والعينية، التي يبذلها المسلم للفقراء والمحتاجين ونحوهم، ابتغاء ثواب الله تعالى ورضوانه، قال الله تعالى: )الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرّاً وَعَلاَنِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ(]البقرة:274[.

هذا، ويقسم العلماءُ الصدقاتِ التطوعية إلى أنواع، منها ما يلي:
النوع الأول: الصدقة النافلة المطلقة: يجوز أن تكون نقدية أو عينية، كطعام أو كساء أو علاج أو أدوات، قليلة أو كثيرة، وهي لا ترتبط بزمان ولا مكان، وفيها يصدق قول النبي r: " إن الله يقبل الصدقة ويأخذها بيمينه، فيُربِّيها لأحدكم... " .

النوع الثاني:الصدقة الجارية: هي: الوقف، ومعناه: تحبيس الأصل وتسبيل المنفعة. أي: التنازل عن ملكية ذات المال لله تعالى، من أجل أن ينتفع به الناس، وذلك كوقف المساجد ولوازمها، والمدارس والمكتبات والمسـتشفيات والبيوت والمزارع ومياه الشـرب وغيرها، قال النبي r: " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له " .

النوع الثالث: الوصايا: هـي تبرعات مالية مضافة إلى ما بعد الموت
النوع الرابع:العواري والمنائح والقروض الحسنة والأعطيات والهدايا والهبات: هي من صور التكافل الاجتماعي وأعمال البر والإرفاق، التي يُقصَد بها التيسير على الآخرين، وتفريج كرباتهم، والتحبُّب إليهم، طمعاً في ثواب الله وحده وحسن جزائه

و ـ دعوة الإسلام إلى الحوار والجدال بالتي هي أحسن تقوية للروابط:
وبيان ذلك في النقاط التالية:

أولاً: الإسلام دعوة عالمية

ثانياً:اعتماد الإسلام طريق الحوار الحسن في تبليغ رسالته: اعتمد الإسلام في عرضه لدعوته أسلوب المجادلة بالتي هي أحسن، وجعل ذلك فريضة لا يسع المسلم تركها

وإن الهدف من الحوار، هو التوصل إلى بيان الحقيقة الكبرى

ثالثاً:حقيقة الحوار وأقسامه ولوازمه: الحوار والجدل، والمحاورة والمجادلة، ألفاظ متقاربة المعاني اللغوية، ويراد بها: المناقشة والمناظرة والمراجعة في الكلام. ومنه الآية: )قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما(] المجادلة : [.

وهي في الاصطلاح: تبادل وجهات النظر بين طرفين أو أكثر، في جو هادئ، لإحقاق قولٍ و تخطئة غيره، دون تسفيه رأي المخالف.

وقد قسم العلماء الحوار والجدل قسمين: ممدوح ومذموم، فالأول الممدوح: ما يوصل إلى الحق بأسلوب صحيح مناسب. وأما الثاني المذموم: فما لا يوصل إلى الحق، وقد تصاحبه المغالطة أو الانفعال، ويؤدي إلى الكراهية والضغينة.

والنوع الأول من الجدل مشروع، بل هو فرض محْكَم غير منسوخ، يجب استصحابه والالتزام به في أي حوار؛ للآية: )وَلاَ تُجَادِلُواْ أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ(
]العنكبوت : 46[. وتأمل أداة الحصر في الآية: ( إلا بالتي هي أحسن ). أما النوع الثاني: فهو حرام منهي عنه، لمآلاته العقيمة الضارة، وفيه ورد حديث: ( إنَّ أبغضَ الرجال إلى الله ، الألدَُّ الخَصِم ).

هذا ومن لوازم الجدل ومتطلبات الحوار والمناظرة ما يلي(:
الإيمان العميق بما يدعو إليه ويُناظِر فيه: وذلك لئلا يشمله قوله تعالى: )أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ(] البقرة : 44[ .

2ـ العلم بقضية الحوار ومعرفتُها معرفة تامة: وإلا كان الحوار بغير علم، وهو مذموم للآية : )فَلِمَ تُحَآجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ(]آل عمران:66 [.

3ـ التزام الهدوء والسكينة والبعد عن الانفعال: كما في محاورة النبي r ـ الآنفة ـ للشاب الذي جاء يستأذنه في الزنى، والأصل في هذا قوله تعالى: )ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ(]النحل : 125[.

الحرص على الوصول إلى الحق ونصرته: وذلك لقوله r: " لأن يهدي الله بك رجلا واحدا، خير لك من أن يكون لك حُمْر النَّعَم" .

استقامة السلوك والتخلق بالخلق الحسن: إذ لا خير فيمن لا يوافِق حالُه مقالَه، قال الله تعالى عن نبيه شعيب: )وَمَآ أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَآ أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ(] هود : 88[.

6ـ إحسان الظن بالطرف الآخَر واحترامه: وهذا مما يسهل الوصول إلى قلبه وتملكه وإقناعه، قال الله تعالى: )يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اجْتَنِبُواْ كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ(]الحجرات : 12[. وقالت عائشة رضي الله عنها: "أمَرَنا رسول الله r أن نُنُزِّل الناس منازلهم". ويؤكد هذا ما فعله النبي r مع عدي بن حاتم t في قصة إسلامه، حيث صَحِبَه إلى بيته وأكرمه، ودعاه وحاوره فأسلم(.
  رد مع اقتباس
قديم 31-12-12   #47 (permalink)
أكـاديـمـي مـشـارك
 
الصورة الرمزية susanّ ♥
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 40986
تاريخ التسجيل: Sun Nov 2009
العمر: 23
المشاركات: 2,700
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 1674
مؤشر المستوى: 48
susanّ ♥ has a brilliant futuresusanّ ♥ has a brilliant futuresusanّ ♥ has a brilliant futuresusanّ ♥ has a brilliant futuresusanّ ♥ has a brilliant futuresusanّ ♥ has a brilliant futuresusanّ ♥ has a brilliant futuresusanّ ♥ has a brilliant futuresusanّ ♥ has a brilliant futuresusanّ ♥ has a brilliant futuresusanّ ♥ has a brilliant future
بيانات الطالب:
الكلية: The Literature College
الدراسة: انتساب
التخصص: Єηgℓιšн
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
susanّ ♥ غير متواجد حالياً
رد: اسئلة واجوبة لمادة النظام الاجتماعي في الاسلام

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة !! فرح !! مشاهدة المشاركة
ههههههههههههههههه اجل ماتعرفين عربي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تمآم طمنتيني الحين خلصت نص البيئه بقفلها وببدأ بالنظام الله يبارك بالوقت نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

زين كنت بقول له اتتحدث اللغه الانجليزيه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




آلمرور يعطيك آلعآفيهه آخوي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة وآصل وآحنآ ورآك
توقيع » susanّ ♥
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
آلٺجااھل ' ابسط شيء ٺفعلہ : عندما ٺٺزاحم ۔ الٺفاهاٺ , ()
  رد مع اقتباس
قديم 31-12-12   #48 (permalink)
أكـاديـمـي ذهـبـي
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 40230
تاريخ التسجيل: Tue Nov 2009
المشاركات: 680
الـجنــس : ذكــر
عدد الـنقـاط : 792
مؤشر المستوى: 26
المرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to behold
بيانات الطالب:
الكلية: علم اجتماع
الدراسة: انتساب
التخصص: علم اجتماع
المستوى: المستوى الأول
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
المرور السري غير متواجد حالياً
رد: اسئلة واجوبة لمادة النظام الاجتماعي في الاسلام

المحاضرة الثالثة النظام الاجتماعي في الاسلام
الاسرة في الإسلام : تعريفها , مكانتها , اهميتها , أسس بناء الأسرة
أ- أهمية الأسرة وتكونها من خلال الزواج الشرعي دون غيره:
اقتضت سنة الله تعالى في الخلق أن يكون قائماً على الزوجيّة، فخلق سبحانه وتعالى من كل شيء زوجين، قال تعالى : ) وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ( [الذاريات:49]


وهكذا كانت أول أسرة في تاريخ البشريةهي أسرة آدم عليه السلام، ثم تكاثرت الأسر وانتشرت إلى ما نراه اليوم، مصداقاً لقوله تعالى : ) وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَآئِلَ لِتَعَارَفُوا([الحجرات: 13


تبرز أهمية الأسرة ومكانتها من خلال ما يأتي:
1- تحقيق النمو الجسدي والعاطفي، وذلك بإشباع النـزعات الفطرية والميول الغريزية، وتلبية المطالب النفسية والروحية والجسدية باعتدال ووسطية. (
2- تحقيق السكن النفسي والطمأنينة قال تعالى: ) وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُواْ إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَة( [الروم: 21]
3- الأسرة هي الطريق الوحيد لإنجاب الأولاد الشرعيين، وتربيتهم، وتحقيق عاطفة الأبوة والبنوّة، وحفظ الأنساب.
4- تُعد الأسرة مؤسسة للتدريب على تحمل المسؤوليّات، وإبراز الطاقات، إذ يحاول كلٌّ من الزوجين بذل الوسع للقيام بواجباته، وإثبات جدارته لتحقيق سعادة الأسرة.
5- تعد الأسرة هي اللبنة لبناء المجتمع فالمجتمع يتكون من مجموع الأسر.

الأسرة في الاسلام
أسس بناء الاسرة - اختيار الزوج , اختيار الزوجة
حث الاسلام على اهمية بناء الاسرة وحث الاسلام على اهمية اختيار الزوجة وبذل الجهد في اختيار الطرف الآخر المناسب. وأول هذه المعايير الاختيار الزوج أو الزوجة هو الدين فالدين هو الاساس الذي يبنى عليه الاختيار قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه )

الحقوق الزوجيه :
دين المراءة يدعوها للقيام بواجباتها نحو ربها ونحو اسرتها فهي طائعة لربها منفذه اوامره حافظه لغيبته زوجها وجعل جزاء الزوجه المطيعة الجنه.
وتجد ان الام في هذا المكان تكون حجر الزاوية وعماد الامه نجد ان الاسلام صانها وحفضها وكرمها واعطاها حقوقها.

تربية الأولاد والعناية بهم
يجب متابعة الاولاد في تربيتهم وتنشأتهم نشأة صالحة للمجتمع.
  رد مع اقتباس
قديم 31-12-12   #49 (permalink)
أكـاديـمـي ذهـبـي
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 40230
تاريخ التسجيل: Tue Nov 2009
المشاركات: 680
الـجنــس : ذكــر
عدد الـنقـاط : 792
مؤشر المستوى: 26
المرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to behold
بيانات الطالب:
الكلية: علم اجتماع
الدراسة: انتساب
التخصص: علم اجتماع
المستوى: المستوى الأول
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
المرور السري غير متواجد حالياً
رد: اسئلة واجوبة لمادة النظام الاجتماعي في الاسلام

المحاضرة الرابعة النظام الاجتماعي في الاسلام
مكانة المرأة قبل الاسلام
أولاً-المرأة عند غير المسلمين:

1- اليونانيون:
كانت المرأة عند اليونانيين مسلوبة الحرية، والحقوق الإنسانية والاجتماعية، والاقتصادية. كما كانت تباع وتشترى، ولا تحظى باحترام، وبقيت المرأة على هذه الحال، إلى أن تبذلت واختلطت بالرجال مؤخراً ، فشاع الزنا عندهم وصار فعل الفاحشة غير مُستَبشع ولا مُستنكر ، فكان ذلك إيذاناً بانهيار حضارتهم وسقوطها.

2- الرومانيون:
كانت المرأة الرومانية معدومة الأهلية تماماً كالصغير والمجنون، وعندما تتزوج تدخل في سيادة زوجها، وتصير في حكم ابنته، وله أن يحاكمها، ويعاقبها بالإعدام في بعض الأحيان، ثم تغير وضعها، فخرجت إلى مجالس اللهو والطرب، وشرب الخمور مما أدى إلى خراب حضارة الرومان وزوالها.

3- المرأة في الحضارة الهندية:
كانت المرأة عندهم قاصرة، وليس لها حق الاستقلال عن أبيها أو زوجها أو إبنها، وهي في نظرهم مصدر شؤم ، ومدنّسة لكل شيء تمسه، ولا بد لها من حرق نفسها عند موت زوجها، وإلا عرَّضت نفسها لهوان أشد عذاباً من النار، وكانت المرأة تُقدَّم قرباناً للآلهة لترضى، أو لتأمر بالمطر أو الرزق.

4- اليهود:
يَعُدُّ اليهود - بناءً على أصلهم المحرف - المرأة لعنة، إذ هي أصل الشرور ومنبع الخطايا، لأنها - بحسب زعمهم - أغرت آدم - عليه السلام - بالأكل من الشجرة الملعونة كما يعدونها نجسة في أيام حيضها، وهي عندهم بمرتبة الخادم، ولأبيها الحق في بيعها قاصرة، وهي محرومة من الميراث، ثم تغير حال المرأة عند كثير من اليهود، من النقيض إلى النقيض، ويكفي أن نعلم أن المرأة أصبحت عندهم من الأسلحة التي يستخدمونها في غزو قلوب الشباب وإفسادهم، والسيطرة على العالم.

وقد جاء في بروتوكولات حكماء صهيون: "يجب أن نعمل لتنهار الأخلاق في كل مكان فتسهل سيطرتنا ، إن فرويد منا وسيظل يعرض العلاقات الجنسية في ضوء الشمس، لكي لا يبقى في نظر الشباب شيء مقدس، ويصبح همه الأكبر هو إرواء غرائزه الجنسية، وحينئذ تنهار أخلاقه" .

5- النصارى:
كانت النظرة إلى المرأة عند رجال الكنيسة قديماً نظرة سوداوية، لأنها في نظرهم هي التي أغرت آدم عليه السلام بالأكل من الشجرة الملعونة، وكانوا يشككون في إنسانية المرأة، وليس لها عندهم حق في التملك، بل إنه يباح بيعها في بعض الأحيان،كما أنهم كانوا يحتقرون العلاقة الجنسية بين الرجل والمرأة ، ويزهِّدون بها، وإن كانت عن طريق مشروع.


6- العرب في الجاهلية
كان العرب يتشاءمون من ولادة الأنثى، قال تعالى:) وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ() يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلاَ سَآءَ مَا يَحْكُمُونَ( [النحل: 58، 59] وليس للمرأة حق في المشورة أو إبداء الرأي، ولو كان ذلك في أخص خصوصياتها، كاختيار الزوج مثلاً، وليس لها حق في الإرث، ولا في المهر، وليس لتعدد الزوجات عندهم حد معين، ولا للطلاق عدد محدود،وتعد زوجة الأب إرثاً لأكبر أبنائه من غيرها، كما كانت هناك بعض الأنكحة الفاسدة ،كالشغار والاستبضاع والبغاء وغيرها.

مكانة المرأة في الإسلام:
أنصف الإسلام المرأة، وأعطاها حقوقها المختلفة، ورد لها اعتبارها كإنسان، وحظيت بمكانة عظيمة لم تحظَ بها في أي مجتمع غير مسلم، سواء أكان قديماً أم حديثا، ومن مظاهر هذا التكريم:

1- أقر الإسلام إنسانية المرأة وكرامتها، وأنها مخلوقة من نفس الرجل
2- برأها مما ألصقه بها بعض أصحاب الديانات السابقة من أنها أم المصائب،
3- حرم التشاؤم بولادتها، أو التعرض لحياتها بغير حق، بأي شكل من الأشكال.

الخِطبة وأحكامها العامة
إن عقد النكاح من أهم وأخطر العقود في الإسلام،
اعتبر الله عقد النكاح ميثاقاً، ووصفه بأنه غليظ،
أولاً: معنى الخطبة:
الخِطبة لغة بكسر الخاء ، مصدر خَطَب فلان فلانة خِطباً وخِطبةً: إذا طلبها للزواج، وخطب المرأة إلى القوم ، إذا طلب أن يتزوج منهم.
واختطب القوم فلاناً ، أي: دعوه إلى تزوج امرأة منهم
وقد تعددت عبارات العلماء في تعريف الخِطبة شرعاً، إلا أنها متقاربة، فقال في مغنى المحتاج: الخطبة التماس الخاطب النكاح من جهة المخطوبةومن الباحثين المعاصرين من عرّفها بأنها: طلب الرجل وإظهار رغبته في الزواج من امرأة معينة خالية من الموانع الشرعية
ثانياً : مشروعيتها :
وقد ثبتت مشروعيتها بالقرآن والسنة والإجماع والعرف،
والإجماع منعقد على جوازها، وقد تواضع الناس في عرفهم عليها .وليس لها مدة محددة في الشرع، وإن كان يستحسن ألا تطول لئلا تخالطها محظورات شرعية.
ثالثاً : أهداف الخطبة:
1- التعرف على رغبة الخاطب في نكاح المرأة، وذلك عندما يطلبها من وليها.
2- وضوح الرؤية للخاطب في الموافقة على تزويجه من عدم ذلك.
3- تبين الخاطب عن طريق الخطبة في أن المرأة التي تقدم لخطبتها ليست مخطوبة لغيره.
4- إن المدة التي بين الخطبة وبين العقد ، تمثل مرحلة تروي وتبصر للطرفين،
5- إن نظر الخاطب إلى مخطوبته بالشروط الشرعية ، لا يتأتى غالباً إلا بعد الخطبة،
6- رابعاً : معايير الاختيار في الزوجين:
وبالنسبة لتوفر هذا الوصف المهم في المرأة المخطوبة، فإنه قد وردت أحاديث كثيرة تحث على اختيار ذات الدين، من ذلك: قوله عليه الصلاة والسلام: "تنكح المرأة لأربع : لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها،فاظفر بذات الدين تربت يداك" متفق عليه
وقد استحب بعض العلماء توفر بعض الاوصاف في المرأة المخطوبه
أن تكون بكراً ، أن تكون ولوداً،. أن تكون ودوداً للحديث السابق . أن تكون ذات عقل .
المرأة التي يحل خطبتها:
إن الخاطب لا يجوز له أن يخطب إلا من تحل له من النساء ، فاللاتي يحرم نكاحهن
عليه ، لا يجوز أن يتقدم لخطبتهن.

والمحرمات من النساء نوعان:
النوع الأول محرمات حرمة مؤبدة: وهن اللاتي يرجع تحريمهن إلى سبب لا يقبل الزوال، فيحرم على الرجل الزواج بواحدة منهن بأي حال، وعلى مدى الدهر.
والمحرمات على التأبيد ثلاثة أصناف:
أ - محرمات بالنسب. ب - محرمات بالمصاهرة جـ- محرمات بالرضاع.
أولاً: المحرمات بالنسب:
وهن سبع، وقد نصَّ الله تعالى عليهن بقوله: ) حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ( [النساء: 23].وهن على التفصيل كالآتي:-
1- الأمهات. البنات . العمات . الاخوات . الخالات . بنات الأخ .بنات الأخت
ثانياً: المحرمات بالمصاهرةهن أربع:
1- أمهات النساء،
2- الربائب، وهن بنات النساء، فكل بنت للزوجة من نسب أو رضاع ، تحرم على الرجل إن دخل بأمها، وبنت بنتها بمنزلة بنتها وإن نزلت، وإن فارق أمها قبل أن يدخل بها ، حلَّت له ابنتها،
3- حلائل الأبناء، وهن زوجات أبنائه ، وأبناء أبنائه ، وإن سفلوا، سواء كان ابنه من نسب أو رضاع،
4- زوجات الأب القريب والبعيد، من قبل الأب أو الأم، من نسب أو رضاع،

ثالثاً: المحرمات بالرضاع:
ويشترط في التحريم بالرضاع:
1- أن يكون الرضاع في الحولين.
2- أن يكون خمس رضعات ولو متفرقات في أرجح أقوال العلماء.
النوع الثاني:المحرمات حرمة مؤقتة، وهن الأصناف التالية:
(أ) المحرمات بسبب الجمع ، وهو ضربان:
الأول: جمع حرم لأجل القرابة بين المرأتين، وهو ثابت في ثلاث:
1- الجمع بين الأختين، لقوله تعالى: ) وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ الاخْتَيْنِ( [النساء: 23]، وسواء كانتا من أبوين، أو من أحدهما، من نسب أو رضاع.
2- الجمع بين المرأة وعمتها.
3- الجمع بين المرأة وخالتها،
الثاني: تحريم الجمع لكثرة العدد، فلا يحل للرجل أن يجمع بين أكثر من أربع زوجات باتفاق العلماء، لقوله تعالى: ) فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُمْ مِّنَ النِّسَآءِ مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ( [النساء: 3] يعني اثنتين أو ثلاثاً أو أربعاً. ولأن النبي r قال لغيلان بن سلمة حين أسلم وتحته عشر نسوة: "أمسك أربعاً وفارق سائرهن
(ب) زوجة الغير، ومعتدة الغير:

(جـ) المطلقة البائن بينونة كبرى :
فإنها لا تحل لمطلقها حتى تنكح زوجاً غيره، لقوله تعالى:) فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلاَ تَحِلُّ لَهُ مِن بَعْدُ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجاً غَيْرَهُ( [البقرة: 230]. والعلة في ذلك تعظيم أمر النكاح، وإكرام المرأة، التي كانت في الجاهلية تطلّق مرات عديدة دون حدّ، وتراجع مرات عديدة دون حدّ.
(د) المحرمات لاختلاف الدين :
(هـ) المحرَّمة بسبب الإحرام، لا يحل نكاح محرم ولا محرمة في أرجح قولي أهل العلم، لقوله عليه الصلاة والسلام: "لا ينكح المحرم ولا يُنكِح ولا يخطب
(و) الزانية، فإنه يحرم نكاحها حتى تتوب، لقوله تعالى: ) الزَّانِي لاَ يَنكِحُ إِلاَّ زَانِيَةً
أَوْ مُشْرِكَة
( [النور: 3] ولأنها إذا كانت مقيمة على الزنا ، لم يأمن أن تلحق به ولداً من غيره، وتفسد فراشه، فحرم نكاحها كالمعتدة.
(ز) المرأة المخطوبة للغير إن أجيب، فلا تحل خطبتها
ج ـ أحكام الخطبة
أولاً : النظر إلى المخطوبة:
شرع الإسلام للخاطب أن ينظر إلى مخطوبته بل استحب له ذلك، كما ثبت في عدة أحاديث صحيحة،
ويشترط لإباحة النظر إلى المخطوبة ما يلي:
1- أن تكون المرأة ممن ترجى موافقتها.
2- أن يكون النظر بوجود محرم المرأة كأبيها أو أخيها، لأنها أجنبية عنه، فلا تجوز الخلوة بها، لأن الجائز النظر ، أما الخلوة فهي باقية على أصل التحريم.
3- ألاَّ يقصد من النظر الشهوة والتلذذ.
4- أن يقتصر على القدر الذي يجوز النظر إليه
ويرى الجمهور جواز النظر إليها بدون إذنها أو علمها ،
وإن لم يتيسر للخاطب النظر إلى مخطوبته لسببٍ ما ، فله أن يرسل امرأة ثقة من قريباته كأمه أو أخته تتأملها ثم تصفها له
ثانياً : المخالفات الشرعية في الخطبة:
1- إن خطبة النكاح لا يترتب عليها أثر شرعي مما يكون من آثار العقد، فيبقى كل واحد من الخاطب والمخطوبة أجنبياً عن الآخر، وبالتالي فلا تجوز الخلوة بينهما
2 - إن الإسلام يحرم الخلوة بالمخطوبة ، لأنها مازالت أجنبية عن الخاطب، وقد قال عليه الصلاة والسلام: "لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم

النكاح ومقاصده وأحكامه

أ ـ تعريف النكاح:
النكاح في اللغة: الضم والتداخل
والنكاح شرعاً: عقد يتضمَّن إباحة وطءٍ بلفظ إنكاح أو تزويج أو ترجمته.

ب - حكم النكاح:
النكاح مندوب إليه في الجملة

لكن عند التفصيل ، يختلف حكمه باختلاف حال الشخص، لذا فإن العلماء ذكروا أنه تعتريه الأحكام التكليفية الخمسة، وهي الوجوب والندب والتحريم والكراهة والإباحة.

فيجب على من يخاف على نفسه الزنا بتركه، ويندب لذي شهوة ولا يخاف الزنا بتركه، ويحرم على من لا يقدر على النفقة أو على الوطء ما لم ترض بذلك ، ويكره لمن لم يحتج إليه ويخشى أن لا يقوم بما أوجب الله عليه من القيام بحقوق الزوجة، فيقع في ظلمها إن تزوج، ويباح فيما عدا ذلك.

ج - الترغيب في النكاح:
قد وردت نصوص كثيرة من القرآن الكريم والسنة النبوية ، ترغّب في النكاح وتحثُّ عليه ، منها ما يلي:
1- قوله تعالى: ) فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُمْ مِّنَ النِّسَآءِ مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ( [النساء:3].

2- قوله عليه الصلاة والسلام: "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ، فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع ، فعليه بالصوم، فإنه له وجاء" متفق عليه.

3- قوله عليه الصلاة والسلام : (( تزوجوا الودود الولود ، فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة )).
د - أركان النكاح:

وأركان الزواج ثلاثة :
الأول: الزوجان
وينبغي أن يكونا خاليين من الموانع التي تمنع صحة النكاح، بأن لا تكون المرأة من اللواتي يحرمن على الرجل بنسب، أو رضاع، أو مصاهرة، أو عدة أو غير ذلك .

الثاني: الإيجاب
وهو ما يحصل أولاً لإنشاء العقد، بأن يصدر من الولي أو الخاطب، كأن يقول الولي: زوجتك أو أنكحتك ابنتي على مهر قدره كذا، أو يقول الخاطب: تزوجت ابنتك على مهر قدره كذا .

الثالث: القبول
وهو اللفظ الدال على الرضا بالزواج، فيأتي تالياً لإتمام العقد، ويصدر من الخاطب أو الولي، كأن يقول: قبلت هذا الزواج أو هذا النكاح

الألفاظ التي ينعقد بها النكاح
ينعقد النكاح بلفظ (الإنكاح والتزويج) بصيغة الماضي للدلالة على العزم، وهما اللفظان الصريحان في النكاح،
شروط صحة الإيجاب والقبول
يشترط لصحة الإيجاب والقبول ستة شروط :
1ـ أهلية تصرف العاقدين، بأن يكون العاقد لنفسه أو لغيره أهلاً لمباشرة العقد، وذلك بالتمييز؛ فإذا كان أحدهما غير مميز كصبي ومجنون لم ينعقد النكاح .

2ـ اتحاد مجلس الإيجاب والقبول، بمعنى ألا يفصل بينهما بكلام أجنبي أو بما يعد في العرف إعراضاً.

3ـ توافق القبول مع الإيجاب،

4ـ سماع كل من المتعاقدين كلام صاحبه، وفهمه أن المراد منه هو ابتداء العقد
أو إتمامه. ولو كان هذا عبر الإنترنت كما ذهب إليه عدد من الفقهاء المعاصرين.


5ـ أن تكون الصيغة منجزة، بمعنى دالة على تحقيق الزواج وترتب الآثار عليه في الحال،

6ـ أن تكون الصيغة مؤبدة، بمعنى غير مؤقتة بوقت، فإن صحبها توقيت، كان العقد باطلاً، عينت المدة أو لم تعين، كانت المدة قصيرة أو طويلة، فلو قال لها: تزوجتك شهراً أو سنة على مهر قدره كذا، فقالت: قبلت، فإن ذلك العقد لا يصح .

هـ - شروط النكاح
الزواج من أغلظ المواثيق ومن ثم كان لهذا العقد شروط أربعة:

الأول: تعيين الزوجين، فلا يكفي أن يقول: زوجتك ابنتي: إذا كان له عدة بنات، أو يقول: زوجتها ابنك، وله عدة أبناء، ويحصل التعيين بالإشارة إلى المتزوج، أو تسميته،
أو وصفه بما يتميز به .


الثاني: رضا كل من الزوجين بالآخر،



الثالث: الشهادة على عقد النكاح، فهي شرط لازم في عقد النكاح لا يعتبر صحيحاً بدونها،

الحكمة من وجوب الإشهاد:
1ـ أن النكاح يتعلق به حق غير المتعاقدين، وهم الأولاد والمحارم، فاشترطت الشهادة فيه لئلا يجحد، فيضيع النسب، ويتزوج الرجال المحارم.

2ـ أن عقد النكاح عظيم الخطر لارتباطه بالأعراض، والإشهاد عليه ينفي التهم ويبعد الظنون إذا رؤي معها .

الرابع: موافقة الولي، وهو أن يعقد للمرأة وليها؛ كأبيها وأخيها، فلو زوجت المرأة نفسها، أو زوجت غيرها كابنتها أو أختها، أو وكلت غير وليها في تزويجها ولو بإذن وليها لم يصح النكاح في الحالات الثلاث، وذلك لما يأتي :

الحكمة من اشتراط الولي:
1ـ أنه يكون أكثر خبرة منها بالرجال، لاختلاطه بالناس ومعرفته بأحوالهم، إضافة إلى أن المرأة سريعة التأثر مما يسهل معه أن تخدع لأسباب كثيرة، فتخطئ في اختيار الأصلح لها.

2ـ أن زوج المرأة سيصبح عضواً في أسرتها، ومن غير اللائق أن ينضم إلى الأسرة عضو يكون رب الأسرة غير راض عنه .

3ـ أن فيه إكراماً للمرأة وإبعاداً لها عن خدش حيائها عند ما تتولى تزويج نفسها.

عضل الولي:
العضل في اللغة: يأتي بمعنى المنع والحبس عن الشيء، يقال: عضل المرأة عن الزوج منعها وحبسها عنه.

واصطلاحاً: منع المرأة من التزويج بكفئها إذا طلبت ذلك ورغب كل واحد منهما في صاحبه.

والعضل ظلم وإضرار بالمرأة في منعها حقها في التزويج بمن ترضاه، وذلك لنهي الله تعالى عنه في قوله مخاطباً الأولياء:) فَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ([البقرة:232] .


و - الشروط في النكاح
المراد بها ما يشترطه أحد الزوجين أو كلاهما في صلب العقد، أو يتفقان عليه قبل العقد مما يصلح بذله والانتفاع به، وهي غير شروط النكاح وتنقسم إلى قسمين :

القسم الأول: الشروط الصحيحة وهي نوعان :
النوع الأول: شروط يتضمنها العقد وإن لم تذكر في صلبه، لأن مشروعية العقد من أجلها، فلا حاجة لذكرها، بل هي لازمة بمجرد العقد، وذكرها في العقد لا يؤثر، كما أن إهمالها لا يسقطها، وذلك مثل: اشتراط انتقال المرأة إلى بيت زوجها وتمكينه من الاستمتاع بها، وكاشتراط النفقة والسكنى على الزوج، فهذه من مضمون العقد ودال عليها شرعاً، كما دل عليها عرفاً وعادة.
النوع الثاني: شروط نفع معينة، يشترطها أحد الزوجين، فتكون ملزمة للآخر إذا رضي بها ولم تكن مخالفة للشرع؛ فاشتراط الرجل على امرأته في عقد الزواج تقسيط المهر أو تأجيله غير مفهوم من مقتضى العقد، لكن لما اشترطه عليها كان لازماً، وكذلك اشتراطها عليه زيادة في المهر أو إكمال دراستها، أو أن تستمر في وظيفتها، فعلى الزوج أن يفي بما اشترطت عليه، ولها حق المطالبة به أوالفسخ إن لم يف بما وعدها به ، وقد أمر الله تعالى بالوفاء بالعهود فقال:
) وَأَوْفُواْ بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ(
[النحل:91]، وفي الحديث:{إن أحق الشروط أن توفوا به ما استحللتم به الفروج}.


القسم الثاني: شروط فاسدة، وهي نوعان:
النوع الأول: شروط فاسدة بنفسها مع بقاء العقد صحيحاً، كأن يشترط ألا مهر لها،
أو لا نفقة لها، فيفسد الشرط ويصح العقد، لأن ذلك الشرط يعود إلى معنى زائد في العقد لا يلزم ذكره ولا يضر الجهل به.


النوع الثاني: شروط فاسدة مفسدة للعقد، مثل: أن يشترط تزوجها مدة معينة، وهو نكاح المتعة، أو يتزوجها ليحلِّلها لزوجها الأول، وهو نكاح التحليل، أو يشترط الولي على الزوج أن يزوجه أخته، وهو نكاح الشغار، فهذه ثلاثة أنواع من الأنكحة الفاسدة :

الأول : نكاح المتعة
المتعة ـ لغة ـ بضم الميم وكسرها: مشتقة من المتاع، وهو ما يستمتع به.
واصطلاحاً: أن ينكح الرجل المرأة بشيء من المال مدة معينة ينتهي النكاح بانتهائها من غير طلاق.

حكمه: باطل باتفاق علماء المسلمين، وقد دل على تحريم نكاح المتعة الكتاب والسنة والإجماع.


الحكمة من تحريم نكاح المتعة
1ـ أن المقصود الأسمى للزواج هو السكن وتكوين الأسرة، ولا يأتي هذا كله إلا بدوام العشرة، وشعور الزوجة بالاستقرار، وبأن حياتها الزوجية مستدامة .

2ـ أنه لو فتح باب الزواج المؤقت، لأقبل الناس إليه ابتغاء قضاء الحاجة الجنسية، لقلة كلفته، وسهولة مؤونته، ولضاع بذلك الهدف الأسمى الذي من أجله أودع الله فينا غريزة الجنس، وهو بقاء النوع الإنساني وعمران الكون.

3ـ إكرام المرأة من أن تتخذ للذة والمتعة من قبل العديد من الأشخاص على التوالي .

الثاني: نكاح التحليل
وهو أن يطلق الرجل امرأته ثلاثاً، فيتزوجها رجل على شريطة أن يطلقها بعد وطئها، لتحل لزوجها الأول.
حكمه: حرام، وذلك لحديث عبد الله بن مسعود :{ لعن رسول اللهe المحِلَّ والمحلِّل له}، فدل ذلك على تحريم نكاح التحليل، لأنه لا يكون اللعن إلا على فاعل المحرم، وهو أغلظ من نكاح المتعة من وجهين :
أحدهما : جهالة مدته . والثاني : أن الوطء فيه من أجل التحليل، وليس رغبةً في المرأة.

الثالث: نكاح الشغار
الشغار لغة: الخلو من العِوَض، يقال: مكان شاغر، أي: خال، والجهة شاغرة، أي:
خالية، وسمي بالشغار لخلوه من المهر.
واصطلاحاً: أن ينكح الرجل وليته (ابنته أو أخته) على أن يزوجه الآخر وليته ليكون بضع كل واحدة منهما صداقاً للأخرى.

حكمه: اتفق أهل العلم على أن نكاح الشغار منهي عنه، فهو باطل
: ( مقاصد النكاح )

تحقيق الفطرة الإنسانية وإشباعها
2ـ تحقيق السكن النفسي والروحي
صيانة أفراد المجتمع من الانحراف
4ـ صيانة المجتمع من الأمراض الفتاكة
5 ـ غض البصر وحفظ الفرج
6ـ المحافظة على النسل
7 ـ المحافظة على الأنساب
8 ـ العناية بتربية النشء
9ـ تحقيق الستر للمرأة والرجل

تنظيم النسل وتحديده:
المراد بتحديد النسل: هو وقف النسل الإنساني عن النمو والزيادة، فيقدم الزوج والزوجة على المعاشرة، لكن مع الحيلولة دون وقوع الحمل.

موقف علماء الشريعة منها:
لقد عرضت هذه القضية على عدد من الهيئات والمجامع الفقهية في العالم الإسلامي، فصدر في حقها ـ بالإجماع من علماء الأمة ـ عدة قرارات، تبين حرمة الدعوة إلى تحديد النسل، والتحذير من مغبتها لما تنطوي عليه من أهداف سيئة، ومن ذلك: المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي، ومجمع البحوث الإسلامية، وهيئة كبار العلماء، ومجلس المجمع الفقهي الإسلامي.
وذلك لما في هذا التحديد من اعتداء على الدين، وعلى الحرية الشخصية، وعلى حقوق الإنسان، ففي الوقت الذي يروجون لهذه المكيدة نجد العدو الصهيوني يستورد من أقطار الدنيا شذاذ الآفاق لتعمير بلاد العرب المغتصبة.

تنظيم النسل:
والمراد به: اختصار إنجاب الذرية، بحيث لا يأتي النسل إلا وفق نظام مرتب ومنسق بين كل مولود وآخر . فلا بأس بتنظيم فترة حملها

الإجهاض:
وهو إسقاط الجنين من بطن أمه قبل تمامه.
وهو ثلاثة أنواع : إجهاض اختياري، وإجهاض ضروري، وإجهاض عفوي
وهذا الأخير معفو عنه، لأنه لا خيار للمرأة فيه .
أما الإجهاض الاختياري فهو: إخراج الحمل من الرحم في غير موعده الطبيعي عمداً وبلا ضرورة بأي وسيلة من الوسائل، وله عدة دوافع منها :

وفي هذا النوع يحرم الإجهاض في جميع أطوار الجنين،

الإجهاض الضروري :
وهو إخراج الجنين من رحم أمه في غير موعده الطبيعي، إنقاذاً لحياة نفس يهددها خطر استمرار الحمل.

والأصل في هذا النوع الجواز، لأن الأم يجب إنقاذها للأمور التالية :
1 ـ أن الأم هي الأصل والجنين متكون منها، فإنقاذها أولى .
2 ـ أن حياة الأم قطعية، وحياة الجنين محتملة، والظني أو الاحتمالي لا يعارض القطعي المعلوم، فإنقاذ الأم أولى .

3 ـ أن الأم أقل خطراً وتعرضاً للهلاك من الجنين، في مثل هذه الظروف، مما يجعل إنقاذها أكثر نجاحاً من إنقاذ جنينها، لذا تعطى الأولوية في الإنقاذ.


أـ حقوق الزوجين وواجباتهما :
يمكن تقسيم الحقوق الزوجية إلى ثلاثة أقسام: حقوق مشتركة بين الزوجين، وحقوق منفردة للزوج، وحقوق منفردة للزوجة .

أولاً: الحقوق المشتركة بين الزوجين:

1ـ حسن العشرة

ويقع على الزوج عبء المعاشرة بالمعروف أكثر من الزوجة لسببين :
أحدهما: أن الزوجة تعتبر أمانة عنده، فهو مطالب بالحرص على هذه الأمانة وبذل كل جهده في صونها والحفاظ عليها .

ثانيهما: أن النساء خلقن من ضلع أعوج، ومقتضى ذلك أن يكون للزوج من الحكمة والكياسة والمرونة وسعة الصدر ما يكبح به جماح الغضب،
2 ـ حل الاستمتاع وإعفاف كل منهما للآخر:
3ـ التعاون على طاعة الله عز وجل والتناصح في الخير والتذكير به:

4ـ حرمة المصاهرة:
فبمجرد تمام العقد صحيحاً، يحرم على الزوج أصول المرأة، وبعد دخوله بها يحرم عليه فروعها، كما يحرم على المرأة أصول الرجل وفروعه بمجرد العقد.

5ـ ثبوت نسب الولد:
إذا تم العقد صحيحاً وحدث الإنجاب، فيثبت نسب المولود إليهما، فلا يصح لأحد أن يحرمهما من ذلك، كما لا يجوز لأحدهما أن يحرم الآخر منه، ولا يجوز لهما أن يتنازلا عن هذا الحق، حتى لا يضيع حق المولود.

6 ـ الإرث:
من الحقوق المشتركة بين الزوجين التوارث،

ثانياً: حقوق الزوج:
وهي الحقوق التي يجب على الزوجة القيام بها للزوج،

1ـ الطاعة بالمعروف
2ـ قرار الزوجة في بيت الزوجية:

3ـ عدم إذن الزوجة في بيت الزوج لمن يكره دخوله:
4ـ القيام على أمر البيت:
يجب على الزوجة أن تقوم بشؤون البيت وما يتطلبه من نظافة، وتنظيم، وإعداد للطعام، وغير ذلك،
ثالثاً: حقوق الزوجة:
وهي الحقوق التي يجب على الزوج أن يقوم بها للزوجة، فهي للزوجة حقوق، وعلى الزوج واجبات، وهذه الحقوق بعضها مادي، وبعضها أدبي .


أـ الحقوق المادية:
1ـ المهر:
وهو حق مقرر للمرأة يجب على الزوج بالنكاح الصحيح، وقد ثبت هذا الوجوب بالكتاب والسنة والإجماع،
2ـ النفقة:
تجب للزوجة النفقة على زوجها بمجرد تمام العقد الصحيح
ب ـ الحقوق غير المادية:
1ـ الغيرة عليها:

ويمكن إجمال مظاهر الغيرة فيما يأتي :
1ـ أن يأمرها بالحجاب حين الخروج من البيت .
2ـ أن يأمرها بغض بصرها عن الرجال الأجانب .
3ـ ألا يسمح لها بإبداء زينتها الخاصة إلا له .
4ـ أن يمنعها من مخالطة الرجال الأجانب، ويحرص على كونه معها في الأماكن العامة كالأسواق والحدائق وغيرها .
5ـ ألا يعرضها للفتنة ، كأن يطيل غيابه عنها .
6ـ أن يلبي طلباتها بنفسه حتى لا يحوجها لأحد غيره .
2ـ تعليمها أمور دينها:

3 ـ المبيت عند الزوجة:
  رد مع اقتباس
قديم 31-12-12   #50 (permalink)
أكـاديـمـي ذهـبـي
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 40230
تاريخ التسجيل: Tue Nov 2009
المشاركات: 680
الـجنــس : ذكــر
عدد الـنقـاط : 792
مؤشر المستوى: 26
المرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to beholdالمرور السري is a splendid one to behold
بيانات الطالب:
الكلية: علم اجتماع
الدراسة: انتساب
التخصص: علم اجتماع
المستوى: المستوى الأول
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
المرور السري غير متواجد حالياً
رد: اسئلة واجوبة لمادة النظام الاجتماعي في الاسلام

المحاضرة الخامسة النظام الاجتماعي في الاسلام

حقوق الآباء والامهات:
1ـ الأمر بالإحسان إليهما:
فالإحسان إلى الوالدين أمر من الله تعالى ليس لأحد أن يتهاون فيه أبداً، وقد قرن الله سبحانه وتعالى الإحسان إليهما بعبادته لعظم شأنهما،
2ـ النهي عن نهرهما:
أي حرمة زجرهما بخشونة، والإساءة إليهما بالكلمة الجارحة، أو رفع الصوت عليهما، أو تغليظ الكلام لهما وإن كان بكلمة »أف « الدالة على التضجر والتبرم،

3ـ التواضع لهما إلى حد التذلل :
وهذا ليس عيباً، بل هو مندوب ومطلوب،
4ـ وجوب شكرهما:

5ـ تقديم برهما على الجهاد في سبيل الله:

6ـ بر الوالدين ولو كانا كافرين:

7ـ تجنب أسباب سبهما وشتمهما:
قال رسول الله e :{إن من الكبائر شتم الرجل والديه، قالوا: يا رسول الله وهل يشتم الرجل والديه؟ قال: نعم، يسب الرجل أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه فيسب أمه}، فكم من إنسان يتسبب في شتم والديه وهو لا يدري .

8ـ بر الوالدين بعد وفاتهما:

حقوق الأولاد

حقوقهم قبل أن يولدوا فهي :

1ـ حق الولد في اختيار أبويه لبعضهما:
2ـ حق الحياة للجنين:

ويلحق بذلك إسقاط الحمل (الإجهاض) عموماً، فهو حرام والاعتداء على الجنين في هذه المرحلة يشكل جناية على مخلوق لم ير نور الحياة، فلا يباح إلا لضرورة شرعية بهدف إنقاذ الأم من خطر محقق.

وأما حقوقهم بعد ولادتهم فمنها:
1ـ حقوق تتعلق باستقبال المولود:
أ ـ المساواة في الفرح عند استقبال المولود بين الذكر والأنثى، خلافاً لعادات الجاهلية .
ب ـ استحباب الأذان في أذن المولود، وذلك لما روي عن أبي رافعt قال:{رأيت النبي e أذن في أذن الحسن بن علي حين ولدته فاطمة بالصلاة}.
ج ـ استحباب تحنيكه بتمرة أو حلاوة والدعاء له بالبركة، لما روي عن أبي موسى الأشعري t قال:{ولد لي غلام فأتيت به النبيe فسماه إبراهيم وحنكه بتمرة}.

2ـ حق اختيار الاسم الحسن:

3ـ حق الختان:
وهو من الشعائر الواجبة في حق الذكور، يقول النبيe :{الفطرة خمس: الختان، والاستحداد، وقص الشارب، وتقليم الأظافر، ونتف الإبط}.

فجعل الختان رأس خصال الفطرة،

4ـ العقيقة عن المولود:
(هي الذبيحة التي تذبح للمولود )، وقد وردت أحاديث عن النبيe تبين هذا الحق منها قوله e: {كل غلام رهينة بعقيقته، تذبح عنه يوم سابعه، ويحلق ويسمى}، والسنة أن يعق عن الذكر بشاتين، وعن الأنثى بشاة، وهو أفضل من التصدق بثمنها، والحكمة منها :
أ ـ أنها سنة، والعمل بالسنة من أفضل القربات .
ب ـ أنها سبب تجدد النعمة من الله على الوالدين، وإظهار للفرح والسرور.
ج ـ فدية يفدى بها المولود من المصائب والآفات.

5ـ حق النسب:

6ـ حق الرضاعة:
الرضاع حق للطفل يثبت بمجرد ولادته، وواجب على الأم، تأثم بترك القيام به من غير عذر مشروع،

7ـ حق الحضانة:
يحتاج الطفل إلى العناية به، وذلك بالقيام على ما يتعلق بتربيته من نظافة وتمريض ومعاونة في المأكل والمشرب والملبس، والقيام بهذه المهمة هو ما يطلق عليه الفقهاء كلمة »الحضانة«، فهي حق للصغير، وواجبة على الأم، وهي أحق الناس بها وأقدرهم عليها، لما جبلت عليه من مشاعر الحنان والشفقة، والقدرة على التحمل والصبر، وفي الحديث:{من أحق بحسن صحابتي يا رسول الله ؟ قالe: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أبوك}.


8ـ حق النفقة:
النفقة حق من حقوق الأولاد على الآباء إلى أن يستطيع الأبناء إعالة أنفسهم، لقول النبي e لهند:{خذي ما يكفيك وولدك بالمعروف}.


9ـ حق التربية:

10ـ حق الأبناء في الإرث:
من حق الأبناء أن يرثوا آباءهم وأمهاتهم، وهذا الحق قرره لهم رب العالمين بقوله:
) يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنْثَيَيْنِ( [النساء:11]، فالابن يرث بطريق التعصيب؛ فيحوز التركة كلها إذا انفرد ولم يوجد وارث غيره، فإن كانوا أكثر من واحد ذكوراً قسم بينهم بالتساوي، وإن كانوا ذكوراً وإناثاً، فللبنت سهم وللابن سهمان، وليس هذا تحيزاً للذكور أو ظلماً للإناث ـ معاذ الله ـ ولكن الحاجة وظروف كل منهما هي التي اقتضت مثل هذا التفريق في النصيب، فالولد يتكلف تكاليف لا تلزم بها البنت، كدفع المهر وتأثيث بيت الزوجية، والإنفاق على الزوجة والأولاد، أما أخته فإنها تأخذ ميراثها ملكاً خالصاً لها لا تكلف منه شيئاً.



حقوق الأقارب:
حقوق الاقارب المسلمين:
- محبتهم واكرامهم.
- الإنفاق عليهم سواء من تلزم نفقته او ممن لاتلم نفقته
- الزيارة والصلة
حقوق غير المسلمين:
- رعاية الرحم والمصاحبة في الدنيا بالمعروف
- ليست من الموالاة المحرمة
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


ملتقى الجامعة الالكترونية


All times are GMT +3. الوقت الآن حسب توقيت السعودية: 12:59 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 PL2 جامعة الملك الفيصل,جامعة الدمام
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
المواضيع والمشاركات في الملتقى تمثل اصحابها.
يوجد في الملتقى تطوير وبرمجيات خاصة حقوقها خاصة بالملتقى
ملتزمون بحذف اي مادة فيها انتهاك للحقوق الفكرية بشرط مراسلتنا من مالك المادة او وكيل عنه